يمينيون يحتلون مسجدا بفرنسا
آخر تحديث: 2012/10/20 الساعة 17:05 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/20 الساعة 17:05 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/5 هـ

يمينيون يحتلون مسجدا بفرنسا

المحتجون غادروا الموقع بعد مفاوضات مع رئيس الدائرة (الفرنسية)
في استمرار لتصاعد المد اليميني المتطرف في أوروبا احتل ناشطون لبضع ساعات مسجدا قيد البناء في بواتييه وسط فرنسا وذلك أثناء مظاهرة وصفتها الحكومة بأنها "تحريض على الحقد" بينما أعلنت ألمانيا عن وجود أكثر من مائة يميني متطرف مطلوب القبض عليه.

واجتاح حوالى سبعين شخصا يقولون إنهم من مجموعة تنتمي إلى اليمين المتطرف، في وقت مبكر من صباح اليوم السبت، ورشة بناء مسجد في بواتييه ورفعوا على السطح لافتة كتب عليها "جيل الهوية".

وكتبوا على موقعهم الإلكتروني "منذ بناء المسجد الكبير في بواتييه، وجيل الهوية يدعو إلى استعادة ما تم الاستيلاء عليه" مضيفين أنه "قبل 1300 عام تقريبا، كان شارل مارتل يعتقل العرب في بواتييه".

ووافق المتظاهرون ظهر اليوم على مغادرة المكان. وأعلن رشيد قاسي مساعد رئيس دائرة الشرطة لوكالة الصحافة الفرنسية أن المحتجين غادروا بعد مفاوضات مع رئيس الدائرة.

وندد بيان لوزير الداخلية الفرنسي مانويل فالس بـ"تحريض على الحقد غير مقبول" مؤكدا أن "الدولة ستمارس أكبر قدر من الحسم لمواجهة المظاهرات التي لا تنم عن التسامح وتخرق المعاهدة الاجتماعية".

وفي وقت سابق، أدان المسؤول بالمجلس الفرنسي للديانة المسلمة عبد الله زكري "عرض القوة هذا الذي قام به متطرفون أتوا من كل فرنسا للحض على الحقد ضد الإسلام مرة أخرى".

متطرفو ألمانيا
وفي ألمانيا كشفت أحدث البيانات الحكومية عن وجود أكثر من مائة يميني متطرف بالبلاد مطلوب القبض عليه، وفي مقابلة مع صحيفة "فيلت آم زونتاج" الألمانية الصادرة غدا الأحد قال وزير الداخلية هانز بيتر فريدريش إن أحدث تقديرات هيئة مكافحة الجريمة تشير إلى أن هناك 110 يمينيين متطرفين متهربين من أوامر اعتقال صادرة بحقهم.

وأضاف الوزير أن هذا العدد يمكن أن يتغير من خلال القبض على بعض منهم أو صدور أوامر اعتقال جديدة بحق آخرين.

غير أن فريدريش استبعد أن يكون من بين هؤلاء المطلوبين مقلدون لمجموعة  "إن إس يو" التي قتلت أشخاصا بشكل عشوائي. في الوقت نفسه لم يستبعد الوزير إمكانية وجود حركات "عنيفة وإرهابية" في وسط اليمين المتطرف "وعلينا أن نستعد لذلك".

وكشف النقاب في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي عن تورط خلية "إن إس يو" النازية الجديدة والمعروفة أيضا باسم "خلية تسفيكاو" في سلسلة جرائم قتل راح ضحيتها تسعة تجار أجانب وشرطية ألمانية خلال الفترة بين عامي 2000 و2006.

المصدر : وكالات