معارضة روسيا تنتخب قادتها عبر الإنترنت
آخر تحديث: 2012/10/20 الساعة 23:28 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/20 الساعة 23:28 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/5 هـ

معارضة روسيا تنتخب قادتها عبر الإنترنت

 الزعيم المعارض سيرغي أودالتسوف يدلي بصوته عبر الإنترنت بمركز اقتراع بموسكو (الأوروبية)
بدأت المعارضة الروسية السبت انتخاب قادتها الجدد عبر الإنترنت على أمل التعبئة ضد الحكومة بعدما تراجعت منذ عودة الرئيس فلاديمير بوتين إلى الكرملين في مايو/أيار الماضي.

وتم تمديد التصويت الذي كان من المقرر أن ينتهي مساء الأحد حتى الساعة 16:00 بتوقيت غرينتش من يوم الاثنين، وذلك بعد أن تعرض موقع التصويت في ساعات الصباح الأولى لعملية قرصنة معلوماتية ضربت الموقع، بحسب المنظمين.

وقال رئيس اللجنة الانتخابية المركزية ليونيد فولكوف على مدونته إنه سيتم تمديد التصويت مرة أخرى إذا تطلب الأمر ذلك.

وحضر مئات الأشخاص من الذين واجهوا مشاكل في التصويت أو لا يملكون حاسوبا، إلى حديقة في وسط موسكو حيث ساعدهم مسؤولون في التصويت عبر الإنترنت بواسطة حواسيب محمولة تحت خيم بيضاء حلت محل مكتب التصويت.

وأعرب أكثر من 200 مرشح يدعمون حركة المعارضة ضد نظام بوتين -وبينهم وجوه معارضة مثل بطل الشطرنج السابق غاري غاسباروف وطلاب وآخرون- عن أملهم في دخول لجنة التنسيق التي ستضم 45 عضوا.

وسجل حوالي 166 ألف شخص على الإنترنت لهذه العملية الانتخابية الوطنية التي نظمها موقع "سي في كي2012.أورغ" منذ الساعة 04:00 بتوقيت غرينتش، لكن لم يتمكن من التصويت حتى حوالي الساعة 10:30 بتوقيت غرينتش سوى 15 ألف شخص فقط، بسبب صعوبات الدخول إلى الموقع.

هجوم إلكتروني
وأكد المنظمون أن الموقع كان ضحية هجوم "ددوس" وهو هجوم يؤدي إلى رفض الاستجابة، ويتمثل في إغراق برامج الإنترنت بطلبات لوقف عمل الحواسيب.

وقال سيرغي أودالتسوف -وهو زعيم معارض بارز، في اجتماع حاشد للمعارضة بوسط موسكو- إن بعض المشكلات حدثت في الخادم (السيرفر)، وإن هناك هجمات.

ويقول معارضو بوتين إن الانتخابات في روسيا تزوّر لصالح حزبه الحاكم، ويجرون بدلا منها انتخابات على الإنترنت. وقال الكرملين إنه سيتجاهل انتخابات المعارضة.

وبدأ محققون روس في اتخاذ إجراءات جنائية ضد أودالستوف، قائلين إن فيلما وثائقيا بثته قناة تلفزيونية مؤيدة للكرملين كشف النقاب عن أدلة تثبت تخطيطه لإثارة فوضى واسعة، ووجه إلى مساعده كونستانتين ليبيديف اتهامات بالتخطيط لإثارة فوضى واسعة وأعمال عنف، وينفي الرجلان هذه الاتهامات.

واحتجز ليونيد رازفوزهاييف -الذي ورد اسمه أيضا في الفيلم الوثائقي- في كييف، وفقا لما نقلته وكالة أنباء إنترفاكس الروسية عن عضو البرلمان الروسي إيليا بونوماريف.

المصدر : وكالات

التعليقات