رودريغز كان نائبا لقائد الجيش الأميركي
في أفغانستان (رويترز-أرشيف)
عُين الجنرال ديفد رودريغز قائدا جديدا لقيادة أفريقيا في الجيش الأميركي، خلفا للجنرال كارتر هام.

وقال وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا إن الجنرال رودريغز الذي شغل سابقا منصب نائب قائد الجيش الأميركي في أفغانستان، رجل مناسب جدا لهذا المنصب.

وامتدح بانيتا دور الجنرال رودريغز في أفغانستان، قائلا إنه لعب دورا هاما في رفع حجم القوات هناك، وإنه المهندس الرئيسي للحملة الأمنية التي أطلقت لمواجهة الجماعات المسلحة في هذا البلد.
 
ويخلف رودريغز الجنرال كارتر هام الذي لعب دورا هاما في الحملة الجوية التي ساهمت في الإطاحة بنظام العقيد الليبي الراحل معمر القذافي العام الماضي.

وسيكون على الجنرال رودريغز الإشراف على عمليات "مكافحة الإرهاب" في دول كالصومال واليمن ومالي ونيجيريا، إضافة إلى إشرافه على عمليات التدريب وجهود أخرى تبذلها واشنطن لتعزيز علاقاتها العسكرية في القارة.

ويأتي تعيين الجنرال رودريغز بينما تتحدث الإدارة الأميركية عن تزايد في التهديد الذي تشكله في أفريقيا جماعات مسلحة مرتبطة بالقاعدة، يعتقد بأن إحداها كانت وراء هجوم دام على القنصلية الأميركية في بنغازي الشهر الماضي، قتل فيه السفير الأميركي وثلاثة موظفين.

وبات عدد من الجماعات المرتبطة بالقاعدة يتمتع بملاذات آمنة في المناطق الشمالية من أفريقيا، وبينها مالي التي خرج جزء كبير من أراضيها كلية عن سيطرة الحكومة المركزية.

ورودريغز ثالث جنرال يشرف على قيادة أفريقيا التي أنشئت عام 2007، ومقرها شتوتغارت الألمانية. ويتزامن تعيينه مع تحقيق تجريه وزارة الدفاع الأميركية مع قائد سابق لهذه القيادة هو الجنرال وليام وورد بشبهة الإنفاق غير المرخص.

المصدر : وكالات