عناصر من إيساف يتفقدون موقع هجوم انتحاري استهدف شاحنة لهم الشهر الماضي بكابل (الأوروبية)

جرح العشرات من القوات الأفغانية اليوم الأربعاء في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة تعرضت له قاعدة مشتركة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) وللجيش الأفغاني في ولاية باكتيا شرقي أفغانستان بحسب ما أعلن التحالف الدولي.

وصرح المتحدث باسم القوة المساعدة على حفظ الأمن في أفغانستان (إيساف) آمي هسيون "هذا الصباح تعرض مركز قتالي مشترك في منطقة زرمات في ولاية باكتيا لهجوم استخدم فيه المتمردون سيارة مفخخة".

وأضاف "بحسب المعلومات الأولية فإن الهجوم أوقع جرحى بين القوات الأفغانية، لكن لم ترد معلومات بعد عن وجود قتلى بين قوات الحلف".

وقدر عبد الرحمن مانغال -نائب حاكم ولاية باكتيا- جرحى الهجوم بنحو 45 جنديا، مشيرا إلى أضرار كبيرة لحقت بالمكان لكن الهجوم لم يخلف قتلى، في حين قال المتحدث باسم الولاية روح الله سمعون إن عشرة جرحى من الجنود الأفغانيين أجلوا من مكان الهجوم.

في الأثناء تبنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم وقال الناطق باسم الحركة ذبيح الله مجاهد إن "مجموعة من المجاهدين مستخدمين سيارة ملغومة إضافة إلى سترات مفخخة هاجموا المجمع وفجروا أنفسهم وفتحوا النار على الجنود، مما أوقع العديد من القتلى والجرحى بين الجنود الأفغانيين وقوات التحالف".

المصدر : وكالات