مقر بنك الاحتياطي الفدرالي بمنهاتن السفلى في نيويورك الذي كان مستهدفا بمخطط التفجير (الفرنسية)
أعلنت السلطات الأميركية أنها أوقفت الأربعاء شابا بنغاليا على صلة بتنظيم القاعدة كان يعتزم تفجير بنك الاحتياطي الأميركي في نيويورك, ومحاولة استخدام أسلحة دمار شامل وتزويد التنظيم بها.

وقال الادعاء العام الفدرالي في نيويورك إن عملاء في مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) أوقعوا بالشاب الذي كان يخطط لتفجير قنبلة تزن 450 كيلوغراما أمام مقر بنك الاحتياطي الفدرالي في مانهاتن السفلى بحي المال والأعمال غير بعيد عن مركز التجارة العالمي.

ووفقا للمصدر نفسه, فإن القنبلة التي حاول الرجل تفجيرها كانت "وهمية", وسلمها له عميل من مكتب التحقيقات للإيقاع به.

وكان الشاب البنغالي قد "جند" هذا العميل في إطار مخطط التفجير الذي كان يعد له, وأضاف أن الشاب خضع للمراقبة طيلة شهور قبل أن يعتقل حين حاول تفجير القنبلة الوهمية.

وأوضح المدعي الفدرالي في بروكلين أن الشاب البنغالي سافر إلى الولايات المتحدة في يناير/كانون الثاني الماضي بنية تنفيذ عمل إرهابي فيها.

وقال مراسل الجزيرة مراد هاشم إن الشاب الذي يدعى قاضي محمد نفيس, اعتقل في حي كوينز شرقي نيويورك, وسيحال إلى محكمة في حي بروكلين بتهم من بينها محاولة تدمير معلم أميركي, ومحاولة إيقاع قتلى في صفوف المواطنين الأميركيين.

وأضاف أن اعتقال الشاب البنغالي مشابه لحوادث سابقة كان المتهم فيها شخصا بمفرده, مشيرا إلى التغطية الفورية الواسعة التي حظي بها الحدث.

وأشار المراسل إلى أن نفيس أوقف السيارة وبداخلها القنبلة أمام مقر بنك الاحتياطي الفدرالي وكان العميل بصحبته، وأضاف أن المنفذ ترجل ودخل في مبنى قريب لإجراء اتصال هاتفي يعلن فيه مسؤولية القاعدة عن التفجير وضغط الزر، لكن القنبلة لم تنفجر وكشف أمره.

من جهتها نقلت رويترز عن مصدر وصفته بالمطلع على المسألة أن الأميركيين الذي كانوا في منطقة التفجير المخطط له لم يكونوا إطلاقا في خطر.

ويأتي الإعلان عن محاولة التفجير الجديدة في نيويورك قبل ثلاثة أسابيع من انتخابات الرئاسة الأميركية.

المصدر : وكالات,الجزيرة