منظمو التظاهرة يعتزمون تنظيم مسيرة مليونية إذا لم تستجب غوغل بحذف الفيلم المسيء (البوابة العربية للأخبار التقنية)
تظاهر أمس الاثنين عشرة آلاف مسلم أمام مكتب شركة غوغل في العاصمة البريطانية لندن، احتجاجاً على رفض الشركة حذف الفيديو المسيء من موقع يوتيوب في المملكة المتحدة.

وأوردت صحيفة ذا ديلي تلغراف البريطانية في تقرير نشرته أمس أن عشرة آلاف مسلم اجتمعوا أمام مكاتب شركة غوغل في لندن احتجاجاً على عدم حجب الشركة الفيديو المسيء في المملكة المتحدة. في حين أشارت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إلى أن عدد المتظاهرين لم يتجاوز 3500 شخص.

ورفع المتظاهرون لافتات تطالب فيها غوغل بتغيير موقفها من حرية التعبير، حيث كُتب على إحدى اللافتات "حرية التعبير=كراهية المسلمين"، واعتبرت لافتة أخرى أن حرية التعبير المزعومة، بحسب المتظاهرين، إنما هي الحرية في إزدراء الإسلام.

ونقلت الصحيفة عن الشيخ فائز الصديقي -أحد منظمي التظاهرة- قوله إن الإرهاب ليس أن تقتل أجساد الناس فحسب، بل أن تقتل فيهم مشاعرهم، معتبرا أن من قام بإنتاج الفيديو المسيء قام بإرهاب أكثر من 1.6 مليار مسلم، مؤكدا أن "المسألة ليست حرية تعبير بل هي فوضى".

ومن ناحية أخرى، صرح أحد مسؤولي شركة غوغل للصحيفة البريطانية مجددا بأن الفيديو لا ينتهك شروط الخدمة الخاصة بموقع يوتيوب والتي تنص على منع المقاطع التي تبث خطابات الكراهية، وهي لذلك لن تحذف المقطع.

وقالت الصحيفة إن أكثر من 800 إمام مسجد في بريطانيا أشرفوا على تنظيم الاحتجاجات ويعتزمون إطلاق مسيرة مليونية في هايد بارك خلال الأسابيع المقبلة ما لم يتم سحب الفيديو المسيء من الإنترنت.

ويُذكر أن غوغل حجبت الفيديو المسيء في كل من ليبيا ومصر بعد أن أدى نشره إلى هجوم على السفارة الأميركية في ليبيا أسفر عن وقوع عدد من الضحايا من بينهم السفير الأميركي، كما أشعل عدداً من المظاهرات الغاضبة في العالمين العربي والإسلامي.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية