واشنطن تقتنع بدور إيران بهجمات إلكترونية
آخر تحديث: 2012/10/14 الساعة 09:34 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/14 الساعة 09:34 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/29 هـ

واشنطن تقتنع بدور إيران بهجمات إلكترونية

واشنطن لا تملك أدلة على ضلوع الحكومة الإيرانية في الهجمات الإلكترونية (الفرنسية-أرشيف)
قالت صحيفة نيويورك تايمز إن الاستخبارات الأميركية تقتنع أكثر فأكثر بأن إيران تقف خلف هجمات إلكترونية استهدفت مؤسسات مالية في الولايات المتحدة وشركة نفط عملاقة في السعودية خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وأضافت الصحيفة أن تلك الهجمات دفعت وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا إلى التحذير قبل أيام من أن الولايات المتحدة مهددة بـ"بيرل هاربر إلكتروني", في إشارة إلى الهجوم الذي شنه طيارون يابانيون في الحرب العالمية الثانية على ميناء بيرل هاربر الأميركي في المحيط الهادي.
 
وقالت نيويورك تايمز إن مؤسسات أميركية بينها "كابيتال ون فاينانشيال كورب" و"صن ترست" تعرضت لهجمات إلكترونية من قراصنة.

وأشارت إلى ان مؤسسة "أرامكو" النفطية السعودية العملاقة تعرضت بدورها لهجوم إلكتروني في أغسطس/آب الماضي. وأضافت أن فيروسا إلكترونيا يطلق عليه "شامون" استخدم في هذا الهجوم, وأصاب ثلاثين ألف جهاز كمبيوتر.

ونقلت عن مسؤول أميركي أن القراصنة الذين استهدفوا المؤسسات الأميركية هم جزء من "وحدات إلكترونية" أنشأتها القوات المسلحة الإيرانية العام الماضي, وتضم مختصين في أمن الكمبيوتر من جامعات إيرانية, وآخرين متخصصين في أمن الشركات.

وأشارت إلى أن تلك الوحدات أُنشئت للرد على هجمات إلكترونية أميركية وإسرائيلية استهدفت في ذلك العام منشأة "نطنز" النووية الإيرانية.

وعلى الرغم من وجود شبهة قوية تشير إلى ضلوع إيران في هجمات القراصنة على مؤسسات مالية أميركية ومؤسسات نفطية في السعودية, فإنه لا دليل بعد على ضلوع الحكومة الإيرانية في تلك الهجمات وفقا لنيويورك تايمز.

وأشارت الصحيفة إلى أن أثر الهجمات الإلكترونية كان محدودا لأن قدرات إيران في مجال القرصنة الإلكترونية أقل بكثير من قدرات الصين وروسيا اللتين تعتقد المخابرات الأميركية أنهما مصدر العدد الأكبر من عمليات القرصنة الإلكترونية.

ورجح مستشار للحكومة الأميركية أن الإيرانيين يسعون بجد إلى إلحاق ضرر بالاقتصاد الأميركي من خلال مهاجمة المؤسسات المالية وغيرها ردا على الضرر الذي ألحقته الولايات المتحدة باقتصادهم عبر العقوبات التي تستهدف وقف البرنامج النووي الإيراني.

المصدر : نيويورك تايمز,الألمانية

التعليقات