تحالف ديوكانوفيتش (يمين) مرشح بقوة للفوز على تحالف ليكيتش (الفرنسية)
بدأ مواطنو مونتينيغرو (الجبل الأسود) -التي كانت جزءا من يوغسلافيا السابقة- اليوم الأحد التصويت في انتخابات برلمانية يرجح بقوة أن يجدد خلالها الناخبون ثقتهم في تحالف يسار الوسط الحاكم الذي يفاوض منذ شهور على انضمام البلاد إلى الاتحاد الأوروبي.

ودعا التحالف الحاكم الذي يهيمن عليه حزب الاشتراكيين الديمقراطي بقيادة السياسي المخضرم ميلو ديوكانوفيتش إلى هذه الانتخابات قبل ستة أشهر من انتهاء المدة البرلمانية الحالية.

ويسعى هذا التحالف إلى الفوز بأغلبية مقاعد البرلمان وعددها 81 لحكم البلاد لمدة أربع سنوات قادمة رغم الأزمة الاقتصادية التي تمر بها الجبل الأسود التي أعلنت استقلالها عام 2006.

ودعي إلى هذه الانتخابات 514 ألف ناخب سيدلون بأصواتهم في ألف و160 مكتب اقتراع لثلاثة عشر حزبا سياسيا, ومن المقرر أن تُعلن النتائج بعد ساعات من غلق مكاتب الاقتراع في الثامنة من مساء اليوم الأحد بالتوقيت المحلي (السادسة مساء بتوقيت غرينتش).

ووفقا لبعض استطلاعات الرأي, يُتوقع أن يحصل حزب الاشتراكيين الديمقراطي على 47% من الأصوات. بيد أن تحالف المعارضة الذي يطلق على نفسه "الجبهة الديمقراطية", والذي يقوده وزير الخارجية الأسبق ميودراغ ليكيتش, وصف تلك التوقعات بالدعاية.

وإذا فاز تحالف ديوكانوفيتش بهذه الانتخابات فستكون المرة التاسعة التي يفوز فيها بالانتخابات منذ بدأ تفكك يوغسلافيا مطلع تسعينيات القرن الماضي.

وفي تصريحات له خلال حملته الانتخابية, قال ديوكانوفيتش -الذي ترأس الحكومة خمس مرات وتولى الرئاسة مرة واحدة- إن دولة الجبل الأسود لا تزال هشة بعد ست سنوات من استقلالها, ويتيعن تقويتها.

ويواجه اقتصاد الدولة مشاكل كبيرة حيث تبلغ نسبة البطالة 20%, ويشكل الدين العام 58% من الناتج المحلي الإجمالي, ويتوقع أن ينخفض النمو الاقتصادي هذا العام إلى 0.5% من 2.7% العام الماضي.

وبدأت في يونيو/حزيران الماضي مفاوضات لضم الجبل الأسود إلى الاتحاد الأوروبي الذي يضم حاليا 27 دولة. وطالب الاتحاد الأوروبي الجبل الأسود بتنفيذ جملة من الإصلاحات تشمل القضاء ومحاربة الفساد والجريمة المنظمة.

المصدر : وكالات