أوباما ورومني يتنافسان بأوهايو قبل المناطرة
آخر تحديث: 2012/10/13 الساعة 17:32 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/13 الساعة 17:32 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/28 هـ

أوباما ورومني يتنافسان بأوهايو قبل المناطرة

ميت رومني يخاطب حشدا انتخابيا في ولاية أوهايو (الفرنسية)
 
يواصل المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية ميت رومني حملته في ولاية أوهايو الحاسمة بشمالي البلاد، فيما قال مسؤول في حملة الرئيس باراك أوباما إن مرشحه واثق من الفوز في هذه الولاية وغيرها من الولايات الثماني الحاسمة فيما يستعد المرشحان لثاني مناظرة تلفزيونية الثلاثاء المقبل.
 
وسيخاطب رومني لقاء انتخابيا في بورتسموث في أوهايو اليوم السبت، بعد مشاركته في ثلاثة تجمعات في شمالي ثم وسط الولاية وفي لانكستر جنوبا.
 
أما أوباما فسيغادر اليوم السبت إلى وليامسبرغ في فرجينيا (شرق) لقضاء ثلاثة أيام يستعد فيها للمناظرة التلفزيونية مع رومني التي ستجرى في همبستيد قرب نيويورك والتي ستأخذ شكل أسئلة وأجوبة مع الجمهور.
 
وبعد ذلك سيتوجه أوباما الأربعاء إلى أوهايو التي سبق وأن فاز فيها عام 2008 وهي من الولايات الأكثر أهمية فهي ممثلة بـ18 من كبار الناخبين من أصل 270 اللازمين لانتخاب الرئيس.

وقال أحد المقربين من الرئيس الديمقراطي "نحن واثقون في الفوز في أوهايو، فهي ولاية مهمة وبقي فيها رومني لعدة أيام، وهذا ليس مصادفة"، مضيفا أن "الرئيس أوباما في طريقه للفوز في كل الولايات الحاسمة وفي بعضها لدينا تقدم مهم".

وأظهر استطلاعان كبيران للرأي هذا الأسبوع أجرتهما شبكة (إن بي سي) وصحيفة وول ستريت جورنال وشبكة (سي إن إن) أنه رغم التقارب بين المرشحين فإن أوباما يبقى فوق عتبة الخمسين بالمائة من الأصوات في أوهايو، لكن التقارب شديد جدا في فلوريدا وفرجينيا وكولورادو.

استعداد للمناظرة
وبشأن المناظرة التي ستجرى الثلاثاء توقع مسؤول كبير في البيت الأبيض أن يعتمد أوباما موقفا أكثر قوة على غرار ما فعل نائب الرئيس جوزيف بايدن في مواجهة منافسه الجمهوري بول راين خلال المناظرة التي جرت بينهما أمس.

باراك أوباما يسعى لتحقيق تقدم في الولايات الثماني الحاسمة (رويترز-أرشيف)

ومن أصل تسعة استطلاعات رأي أجريت على الصعيد الوطني ونشرت منذ المناظرة، أظهرت ثمانية أن ميت رومني يتقدم على الرئيس بنقطة او أنهما متعادلان إحصائيا ضمن هامش الخطأ.

ومعدل استطلاعات الرأي التي اجراها معهد ريل كلير بوليتيكس أعطت الجمعة تقدما طفيفا للمرشح الجمهوري بحصوله على 47,3% من الأصوات مقابل 46,3% للرئيس المنتهية ولايته.

لكن طريقة الاقتراع غير المباشر في الانتخابات الرئاسية تجعل من استطلاعات الرأي هذه مجرد مقياس للراي العام بدلا من وسيلة تعكس نتيجة الانتخابات إذا أجريت اليوم.

فالرئيس الأميركي ينتخب بالواقع من قبل كبار الناخبين الذين تعينهم كل ولاية، وهناك أربعون من أصل خمسين ولاية محسومة لمعسكر أو لآخر لكن هناك عشر ولايات فقط منقسمة بين الجمهوريين والديمقراطيين وفيها يركز أوباما ورومني جهودهما لتجاوز عتبة الـ50% من الأصوات وبالتالي تأمين الحصول على أصوات كبار الناخبين.

وكانت مناظرة أجريت أمس جمعت جوزيف بايدن نائب أوباما ومنافسه الجمهوري بول راين بتكساس، وذكرت وسائل إعلام أن بايدن قدم أداء قويا بتحديه لمنافسه بشأن الضرائب والرعاية الصحية والسياسة الخارجية.

من جهة أخرى قالت الشرطة إن رصاصة أطلقت على المقر الانتخابي للرئيس أوباما في وسط دنفر أمس الجمعة أثناء عمل موظفي الحملة الانتخابية دون أن يسفر ذلك عن إصابات.

المصدر : وكالات

التعليقات