رايان (يمين) هاجم سياسة أوباما الخارجية تجاه إيران والهجوم على القنصلية ببنغازي (الفرنسية)

واجه جو بايدن نائب الرئيس الأميركي منافسه على المنصب في الانتخابات الرئاسة بول رايان، في مناظرة لمناقشة برنامجيهما بالحملات الانتخابية، تركز الجدل خلالها على السياسة الخارجية وخاصة الملف الإيراني والهجوم الذي تعرضت له السفارة الأميركية بليبيا.

وقال بايدن (69 عاما) إن إيران لا تزال بعيدة عن امتلاك سلاح نووي وإن الإدارة الأميركية لن تسمح لها بامتلاك هذا السلاح، في حين أشار رايان (42 عاما) إلى أن ما سماها الاضطرابات أظهرت أن سياسة الرئيس أوباما الخارجية غير مجدية.

ورد بايدن على اتهام رايان للبيت الأبيض بتقديم صورة ضعيفة لأميركا إلى العالم بقوله "مع كل الاحترام الواجب تلك حزمة من الكلام الفارغ".

وفي حين قال رايان إنه "عندما انتخب باراك أوباما كان لدى (الإيرانيين) الكثير من المعدات النووية لصنع قنبلة. اليوم لديهم المزيد لصنع خمس قنابل" رد نائب الرئيس بلهجة هجومية "هذا الأمر لا يمكن تصديقه.. الإسرائيليون والولايات المتحدة وجميع أجهزة المخابرات العسكرية وصلت إلى نفس النتيجة.. إنهم بعيدون جدا عن هذا الأمر".

هجوم بنغازي
وقال رايان إن الأميركيين يرون "انحلال" سياسة أوباما الخارجية، وإن إدارته قدمت معلومات متضاربة بشان مقتل السفير الأميركي لدى ليبيا الشهر الماضي، وأضاف "انتظر الرئيس أسبوعين ليعترف بأن هذا كان هجوما إرهابيا".

في المقابل، تعهد بايدن بأن الإدارة الأميركية ستعثر على مرتكبي الهجوم وستصحح الأخطاء الأمنية في البعثة الدبلوماسية في بنغازي، وهاجم بايدن رومني قائلا إنه لم يتصرف "بطريقة رئاسية" عندما عقد مؤتمرا صحفيا بشأن ليبيا عقب تعرض القنصلية الأميركية للهجوم.

أوباما وصف منافسه بأنه شديد
التحول في مواقفه (الفرنسية-أرشيف)

زيادة الضرائب
في السياق نفسه، تعهد المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة مت رومني بعدم زيادة الضرائب على الطبقة الوسطى والأعمال الصغيرة.

وانتقد رومني الذي كان يتحدث في حشد من أنصاره بولاية نورث كارولاينا خطة الرئيس باراك أوباما بشأن الضرائب.

وقال رومني "إذا كان الرئيس أوباما قادراً على الحصول على ولاية جديدة فلماذا يزيد الضرائب؟ لقد كان نائب الرئيس شديد الوضوح وقد أعلنها ذات يوم. إنهم يخططون لزيادة الضرائب لتريليون دولار على الأعمال الصغيرة والأفراد.. وأود هنا الالتزام بالتالي: لن نزيد الضرائب على الأعمال الصغيرة وعلى الطبقة الوسطى في أميركا وسنسعى لإبقائها منخفضة".

وفي المقابل، انتقد الرئيس باراك أوباما منافسه الجمهوري بالانتخابات الرئاسية ووصفه بأنه "شديد التحول في مواقفه".

وقال أوباما أثناء لقاء مع مناصريه بولاية فلوريدا "لقد وقف (رومني) على المسرح في إحدى مناظراته الرئيسية وتحدث بفخر عن وعده بتخفيض الضرائب.. أنتم تستمعون للنسخة الأحدث من مت رومني.. هو يحاول المضي عبر التحول بشكل بالغ في موقفه.. فبعد أكثر من عام وهو يصف نفسه بشديد المحافظة.. مت رومني يحاول اقناعكم الآن بأنه كان شديد المزاح".

المصدر : الجزيرة + وكالات