وضع اللمسات الأخيرة على مناظرة بايدن ورايان (الفرنسية)
يعتزم جو بايدن نائب الرئيس الأميركي اليوم الخميس السعي لاستعادة بعض التقدم وتبديد مخاوف الديمقراطيين في مناظرة محفوفة بالمخاطر في مواجهة منافسه الجمهوري بول رايان.

يأتي ذلك بعد أن زاد تقدم المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة ميت رومني في استطلاعات الرأي -بعد الأداء الضعيف للرئيس الديمقراطي باراك أوباما في أولى المناظرات التي أجريت الأسبوع الماضي- أهمية أداء نائب الرئيس في المناظرة التي نادرا ما كانت تمثل أهمية كبيرة في حملات
البيت الأبيض.

لكن مناظرة اليوم تأتي هذه المرة في منعطف خطير إذ يحظى رومني بأحد أفضل الأسابيع في حملته الانتخابية في الوقت الذي يعاني فيه أوباما من آثار أدائه السلبي، وذلك قبل أربعة أسابيع فقط من إجراء انتخابات الرئاسة في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني.

وقال خبير العلوم السياسية بجامعة ساذرن ميثوديست في تكساس كال غيلسون إن هذه المناظرة تحولت إلى مناظرة عالية المخاطر لأن الوضع تغير بشدة بالنسبة للديمقراطيين، مشيرا إلى أن على بايدن على الأقل أن يحتفظ بمكانته حتى لا يسيطر الذعر على الديمقراطيين الذين لا يريدون أن يخسروا مرتين على التوالي.

وقد أظهر استطلاع رويترز/أبسوس أمس تقدم رومني لأول مرة على أوباما خلال أكثر من شهر بعد حصوله على 45% مقابل 44% للرئيس الديمقراطي.

في غضون ذلك، اعترف أوباما بأنه كان "هادئا أكثر من اللازم" في مناظرته الرئاسية الأولى التي أصابت كثيرين من مؤيديه بصدمة وأعادت الحيوية إلى منافسه رومني، ووعد بأن يتبع نهجا أكثر هجوما في المناظرتين الباقيتين.

بايدن يسعي لاستعادة بعض التقدم وتبديد مخاوف الديمقراطيين (وكالة الأنباء الأوروبية)

وأصر أوباما على أن ما سماها العوامل الأساسية للسباق إلى البيت الأبيض تبقى بلا تغيير على الرغم من أنها كانت "ليلة سيئة" له.

وفي المقابل، اعتبر معسكر رومني أن تراجع الرئيس في استطلاعات الرأي ليس سببه فقط أداء غير موفق في مناظرة واحدة.

وقالت أماندا هينيبرغ المتحدثة باسم رومني "سمعنا من الرئيس أوباما أنه يعتقد أنه صادف ليلة سيئة أثناء المناظرة الأولى، لكن في الواقع فإنه صادف أربع سنويات سيئة والشعب الأميركي عانى بسببها".

وقام المرشح الجمهوري رومني الأربعاء في ولاية أوهايو بإعادة تركيز حملته بشكل واضح على مواقف معتدلة، سعيا منه لاجتذاب ناخبي الوسط والنساء.

وقال رومني -بعد زيارة لأحد المصانع في ماونت فيرنون بولاية أوهايو التي ستلعب دورا حاسما في الانتخابات- "إذا صوتتم لي وأقنعتم آخرين بأن يحذوا حذوكم، فسوف أنتخب بفضل أوهايو لأكون الرئيس المقبل للولايات المتحدة".

المصدر : وكالات