الراكب كان يحمل "قنبلة دخانية" وساطورا وسكاكين وقناعا واقيا من الغاز وبزات للحماية وأكياس جثث (الأوروبية)

أوقف أميركي من أصل صيني في الثامنة والعشرين من العمر في مطار لوس أنجلس بعدما تم اكتشاف مجموعة من الأسلحة والتجهيزات القتالية في حقائبه من بينها قنبلة دخانية, بحسب أجهزة الهجرة الأميركية. 

وقالت مصادر الهجرة ذاتها في بيان إن هاريس الذي كان يقيم في الفترة الأخيرة في اليابان وكان متوجها إلى بوسطن (في ماساتشوستس بشرق البلاد) "كان يرتدي سترة واقية من الرصاص وسروالا مقاوما للحريق تحت معطفه". 

وتبين بعد تفتيش حقائبه أنه كان ينقل أيضا "قنبلة دخانية", فضلا عن ساطور وسكاكين وقناع واق من الغاز وبزات للحماية من هجمات جرثومية وأكياس جثث. 

وقال المسؤولون إن القنبلة الدخانية مدرجة على قائمة المتفجرات التي حددتها الأمم المتحدة ونقلها محظور في الطائرات التجارية. 

وأوضح أحد الضباط أنه "عندما تُلقى هذه القنبلة يمكنها أن تنشر الدخان في مساحة واسعة كافية لملء مقصورة طائرة تجارية", وأضاف أنه إذا أطلقت القنبلة في مكان ضيق فيمكن أن تتسبب في حريق. 

ولدى مروره أمام الجمارك صرح هاريس بأنه ينقل فقط سكينا واحدا, وقد أعطاه الضابط الذي لاحظ السترة الواقية من الرصاص والسروال المقاوم للاحتراق فرصة ثانية طالبا منه التصريح بما ينقله, وحافظ الراكب على تصريحه الأول مما أدى إلى تفتيش حقائبه. 

وقال ناطق باسم مطار كانساي الدولي في أوساكا بغرب اليابان, إن السلطات الجوية اليابانية تلقت اتصالا من نظيرتها الأميركية بشأن الراكب مؤكدا أن الرحلة لم تكن آتية من اليابان. 

وأوضح المسؤول الياباني خط سير هاريس قائلا "وصل الرجل إلى مطار كانساي آتيا من الصين, ومن ثم توقف في مطار إينشيون (كوريا الجنوبية) ومن ثم انطلق إلى لوس أنجلس, ولم يلاحظ أي شيء مشبوه في حقائبه". 

ومثل هاريس أمام القضاء الأميركي وهو يواجه عقوبة بالسجن تصل اإلى خمس سنوات.

المصدر : الفرنسية