إيران تتراجع عن خفض العلاقة مع الإمارات
آخر تحديث: 2012/10/10 الساعة 14:13 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/10 الساعة 14:13 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/24 هـ

إيران تتراجع عن خفض العلاقة مع الإمارات

وسائل إعلام إيرانية نقلت عن مهمانبرست تهديد بلاده بخفض العلاقات مع الإمارات العربية (الفرنسية)

تراجعت وزارة الخارجية الإيرانية اليوم الأربعاء عن تصريحات نسبتها وسائل إعلام محلية للمتحدث باسمها يهدد فيها بخفض طهران للعلاقات الدبلوماسية مع الإمارات العربية المتحدة على خلفية موضوع الجزر الثلاث التي تسيطر عليها إيران وتطالب بها الإمارات، ووصفت الوزارة العلاقات الثنائية بأنها قوية ومتينة.

وقالت الخارجية في بيان إنها "تنفي التصريحات التي نسبت من قبل وسائل الإعلام المحلية بشأن العلاقات مع الإمارات"، واتهمت الإعلام "بتحوير" تصريحاته.

وكانت وسائل إعلام إيرانية من بينها وكالة الأنباء الرسمية والموقع الإلكتروني لمجلس الشورى (البرلمان) نسبت إلى المتحدث باسم الخارجية رامين مهمانبرست قوله إن بلاده قررت خفض علاقاتها الدبلوماسية مع دولة الإمارات إذا ما واصلت المطالبة بالجزر الثلاث التي تسيطر عليها إيران حاليا.

ونقل موقع البرلمان الإيراني عن مهمانبرست قوله إن الاستمرار في "هذه المطالب التي لا أساس لها سيكون له تأثير سلبي على العلاقات الثنائية".

وأشار المتحدث إلى أنه "إذا ما وصلت هذه المزاعم التي لا أساس لها ضد إيران إلى حد يرغمنا على خفض العلاقات السياسية أو قطعها، سنتخذ هذه التدابير كما فعلنا مع بريطانيا".

عبد الله بن زايد: احتلال إيران للجزر الثلاث يتعارض مع القانون الدولي (الفرنسية-أرشيف)

علاقات قوية
وقد غيرت الوزارة من أسلوب خطابها اليوم حيث وصفت علاقاتها مع جارتها الإمارات العربية المتحدة بأنها قوية ومتنامية.

وجاء على لسان حسن قشقاوي -مساعد وزير الخارجية الإيرانية في الشؤون القنصلية والرعايا المقيمين بالخارج- قوله إن العلاقات بين إيران والإمارات قوية ومتنامية، ويجب الاستفادة من القابليات الثقافية للإيرانيين المقيمين من أجل تطوير العلاقات الثنائية.

وشدد أمام حشد من أبناء الجالية الإيرانية المقيمة في الإمارات، على أن الدول المطلة على الخليج "جيراننا وأشقاؤنا، وعلينا وفقا لتعاليم الإسلام أن نرسي روابط واسعة وعلاقات جيدة مع جيراننا الإماراتيين".

يشار إلى أن الإمارات تطالب بانتظام بجزر أبو موسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى الواقعة في مضيق هرمز والتي سيطرت عليها إيران عام 1971 مع انسحاب القوات البريطانية من المنطقة واستقلال الإمارات.

وتطالب الإمارات بشكل مستمر منذ ذلك الحين بالسيادة على تلك الجزر، وكان آخر مرة في 29 سبتمبر/أيلول على لسان وزير خارجيتها عبد الله بن زايد آل نهيان أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وكان الوزير الإماراتي قال الشهر الماضي إن "احتلال" إيران للجزر الثلاث يتعارض مع القانون الدولي، معربا عن أمله بأن تتعامل الحكومة الإيرانية مع هذه القضية "بطريقة إيجابية وعادلة".

وقد تجدد احتدام التوتر بين البلدين إثر زيارة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لجزيرة أبو موسى في أبريل/نيسان الماضي، مما أثار استنكار مجلس التعاون الخليجي الذي وصف الزيارة بأنها استفزازية تتناقض مع سياسة حسن الجوار.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات