تعديل واسع على الحكومة اليابانية
آخر تحديث: 2012/10/1 الساعة 16:24 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/1 الساعة 16:24 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/16 هـ

تعديل واسع على الحكومة اليابانية

يوشيهيكو نودا استبدل أكثر من نصف أعضاء حكومته (الفرنسية)
أجرى رئيس الوزراء الياباني اليوم الاثنين تعديلا واسعا على حكومته قبل انتخابات تشريعية مبكرة وفي خضم نزاع دبلوماسي مع الصين. واستبدل يوشيهيكو نودا أكثر من نصف الوزراء في حكومته، أبرزهم وزيرا المالية والسياسة الوطنية وعين وزيرة مقربة من بكين، ويأمل نودا من خلال تجديد فريقه الوزاري أن يزيد شعبيته التي تراجعت بعد تبني قانون ينص على زيادة الضريبة على الاستهلاك.

وطبقا للأعراف في اليابان، قدمت الحكومة استقالتها قبل أن يعلن نودا بعد ذلك بقليل عن تشكيلته الحكومية الجديدة التي تضم ثمانية وزراء من الحكومة المستقيلة وعشرة وزراء جدد، في ثالث تعديل يجريه نودا منذ توليه مقاليد السلطة في سبتمبر/أيلول 2011.

ووصفت وسائل الإعلام اليابانية التعيينات الجديدة فى حكومة نودا بأنها مكافآت لتأييده فى السباق على زعامة الحزب الديمقراطي الياباني أواخر الشهر الماضي.

وعين نودا -وهو سادس رئيس وزراء لليابان خلال عدة أعوام- كوريكى جوجيما -الذي كان رئيسا للشؤون البرلمانية بالحزب الديمقراطي الياباني الحاكم- في منصب وزير المالية.

جوجيما يفتقر للخلفية الاقتصادية رغم تعيينه وزيرا للمالية (الفرنسية)

افتقار للخلفية الاقتصادية
وسيصبح جوجيما بذلك خامس وزير مالية يتولى هذا المنصب خلال ثلاثة أعوام رغم افتقاره للخلفية الاقتصادية وذلك في وقت تعانى فيه اليابان من ركود في النمو الاقتصادي بسبب تراجع الصادرات والطلب المحلى وتباطؤ الاستثمار الرأس مالي.

وقد عمل جوجيما بعيدا عن الأضواء من أجل رفع الضريبة على الاستهلاك. وليتمكن من تبني النص المثير للجدل بشأن رفع الضريبة وعد نودا المعارضة اليمينية بأنه سيدعو لانتخابات تشريعية مبكرة "في القريب العاجل".

ويشكل تعيين جوجيما مفاجأة بعدما أوردت الصحف الأسبوع الماضي اسم كاتسويا أوكادا -نائب رئيس الوزراء والشخصية المحنكة- لمنصب وزير المالية.

وتقضي المهمة الآنية لوزير المالية باستضافة الجمعية العامة السنوية لكل من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي في نهاية الأسبوع القادم في طوكيو.

كما عين نودا وزير الخارجية السابق سيجي مايهارا المعروف بموقفه الموالي للولايات المتحدة في منصب وزير السياسة الوطنية.

واحتفظ وزيرا الخارجية كويشيرو غيمبا والدفاع ساتوشي موريموتو بمنصبيهما في هذه الفترة التي تشهد نزاعا دبلوماسيا مع بكين بشأن السيادة على جزر في بحر الصين الشرقي.

ماكيكو تاناكا لها علاقة جيدة مع الصين (الفرنسية)

تقرب للصين
وتتضمن الإضافات الجديدة للحكومة وزيرة الخارجية السابقة ماكيكو تاناكا -التي لها علاقة جيدة مع الصين- لتصبح وزيرة للتعليم، وعرضت الصحف الصينية هذا القرار على أنه إشارة حسن نية حيال الصين، ولو أن رئيس الوزراء نفى أن يكون ذلك على علاقة بالأزمة الدبلوماسية القائمة حاليا.

ولن يكون لتاناكا بصفتها وزيرة للتعليم أي دور دبلوماسي رسمي لكن تعيينها يتسم بقيمة رمزية بشكل أساسي بحسب الصحف اليابانية. وهي ابنة رئيس الوزراء الأسبق كاكوي تاناكا الذي قاد اليابان إلى تطبيع علاقاتها مع الصين قبل أربعين عاما ولا يزال ينظر إليه بشكل إيجابي في بكين.

وكانت استطلاعات الرأي أظهرت تراجع التأييد لحكومة نودا، الذي يسعى من خلال التعديل الوزاري إلى تعزيز موقع حزبه مع إظهار التوقعات فوز الحزب الليبرالي الديمقراطي الياباني المعارض في الانتخابات التشريعية المقبلة.

وتراجعت شعبية نودا إلى 23% وفقا لاستطلاع وكالة "جي جى بريس" منتصف سبتمبر/أيلول الماضي بعد موافقته على استئناف عمل المفاعلات النووية في بحر اليابان، وهي أول مفاعلات تبدأ بالعمل منذ الكارثة النووية التي وقعت العام الماضي.

كما تعرض نودا للانتقاد بسبب قرار حكومته بمضاعفة ضريبة المبيعات لتصل إلى نسبة 10% بحلول عام 2015 على الرغم من التعافي الاقتصادي البطيء وتعهده سابقا بعدم رفع الضرائب.

المصدر : وكالات

التعليقات