ميخائيلي تجادل بالقدس المحتلة متظاهرين مناهضين لبرنامج تلفزيوني اعتُبر عنصريا(الأوروبية-أرشيف)

رشقت نائبة عن حزب "إسرائيل بيتنا" نائبا عربيا عن حزب العمل بقدح مليء بالماء خلال جلسة للكنيسة أمس، مما قد يعرضها لتعليق عضويتها في الكنيست.

وكان النائب العربي غالب مجادلة ينتقد أمس اجتماعَ لجنةٍ معنية بقطاع التعليم بحثت توبيخ مدير مدرسة عربية سمح لتلاميذه بحضور مسيرة لحقوق الإنسان.

لكن النائبة أناستاسيا ميخائيلي عن حزب "إسرائيل بيتنا" قاطعته بقولها "إنك تحرض ضد الدولة"، فما كان من مجادلة إلا أن رد عليها بقوله: "اخرسي".

وبعد هذا الرد، جمعت ميخائيلي أغراضها وبدت في طريقها إلى الانصراف، لكن ليس قبل أن تفرغ بعضا من الماء في قدح بلاستيكي رشقت به مجادلة.

ووصف مجادلة هذا السلوك بأنه "فاشي"، لكن ميخائيلي دافعت عن نفسها قائلة إن "الزمن الذي كان فيه الرجل يشتم امرأة على مرأى من الناس.. قد ولّى".

وقال حزب "إسرائيل بيتنا" إنه لا يجد مبررا لما أقدمت عليه نائبته، لكنه اتهم في الوقت نفسه مجادلة بالتحريض، وهو ما نفاه النائب العربي.

وقال رئيس الكنيست روبي ريفلين إنه سيحيل المسألة إلى لجنة الأخلاقيات في المجلس، لأن "تصرفها لا يسيء إلى نائب واحد فقط بل إلى البرلمان بأسره".

ومجادلة وزير سابق للعلوم والثقافة والرياضة، والعربيُّ الوحيد الذي تقلد وزارة في حكومة إسرائيلية. 

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن عضوية ميخائيلي قد تعلق مؤقتا عقابا لها.

وأُجبرت ميخائيلي قبل عام على الانسحاب من جلسة نقاش بعد أن حاولت مقاطعة النائبة العربية حنين الزعبي.

كما أثارت انتقاداتٍ لتبنيها مشروع قانون أوصى بخفض صوت الآذان بحجة مكافحة "التلوث الصوتي"، واعتبرته جماعات حقوق الإنسان عنصريا.

المصدر : وكالات