مخلفات هجوم بقنبلة يدوية على إحدى الحانات بالعاصمة نيروبي (الأوروبية-أرشيف)

أفادت مصادر أمنية كينية اليوم أن خمسة أشخاص لقوا حتفهم حين أطلق مسلحون النار على أشخاص كانوا يحتفلون بالسنة الجديدة في حانتين بشمال شرق البلاد، في أحدث موجة من الهجمات قرب الحدود مع الصومال.

وقال أحد العاملين في إحدى الحانتين في بلدة جاريسا إن مسلحين اقتربوا في سيارة وأطلقوا النار على الحانتين وانطلقوا هاربين.

وقال الشاهد الذي طلب عدم ذكر اسمه إن "هؤلاء الرجال أطلقوا النار من السيارة في البداية على الحارس، وبعد ذلك أطلقوا مزيدا من الرصاص على الذين كانوا يحاولون المغادرة والأشخاص الذين كانوا موجودين في المدخل".

وقال مفوض شرطة الإقليم الشمالي الشرقي ليو نيونجيسا إنه تأكد مقتل خمسة أشخاص.

وقال مسعف طلب عدم نشر اسمه إن 28 شخصا أصيبوا من بينهم رجال أمن ونساء.

وتشتبه قوات الأمن الكينية بأن مسلحي حركة الشباب المجاهدين الذين يقاتلون الحكومة المدعومة من الغرب في الصومال يقفون وراء سلسلة من الهجمات المميتة نفدت في المنطقة الحدودية.

يذكر أن هذا الحادث يأتي أياما فقط بعد شن مقاتلات كينية غارة على معسكر لحركة الشباب في جنوب الصومال أسفر عن مقتل 50 مقاتلا من الحركة وإصابة 60 آخرين، حسب مصادر من الجيش الكيني.

المصدر : رويترز