نجاد يزور أميركا اللاتينية وواشنطن تنتقد
آخر تحديث: 2012/1/7 الساعة 12:10 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/7 الساعة 12:10 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/13 هـ

نجاد يزور أميركا اللاتينية وواشنطن تنتقد

أحمدي نجاد سيزور فنزويلا وكوبا ونيكاراغوا والإكوادور الأسبوع المقبل (رويترز-أرشيف )

يعتزم الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد زيارة أربع دول في أميركا اللاتينية الأسبوع المقبل، وسط انتقادات أميركية عدت الجولة دليل اليأس، ودعت إلى عدم توسيع العلاقات مع طهران.
 
ومن المقرر أن يزور أحمدي نجاد فنزويلا وكوبا ونيكاراغوا والإكوادور.
 
وقال الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز إن "الهدف الرئيس" لزيارة أحمدي نجاد لحضور تنصيب الرئيس دانيال أورتيغا في نيكاراغوا.
 
وفي تعليقها على الزيارة، رأت الإدارة الأميركية أنها دليل على اليأس المتزايد من تأثير العقوبات على بلاده.
 
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية فيكتوريا نولاند إن النظام الإيراني يشعر بضغوط متزايدة، ولذلك هو مهتم بالعثور على أصدقاء جدد.
 
وحذرت من توسيع العلاقات مع إيران، قائلة "الآن ليس هو الوقت المناسب لتعميق العلاقات سواء الأمنية أو الاقتصادية".
 
وأشارت إلى أن من مصلحة المجتمع الدولي بأسره أن يوضح لإيران أنها يمكن أن تبقى في عزلة دولية إلى أن تمتثل لالتزاماتها وتبدأ بالتعاون بشأن ملفها النووي.
 
من جهتها قالت رئيسة لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب إيلينا روس ليتنين إن "رغبة أحمدي نجاد بتعزيز العلاقات مع الطغاة المناهضين للولايات المتحدة وتوسيع النفوذ الإيراني في نصف الكرة الغربي يهدد مباشرة مصالح الولايات المتحدة الأمنية". وأضافت "هذا هو التهديد الذي لا يمكننا تجاهله".
 
يذكر أن العلاقات بين إيران وأميركا اللاتينية بدأت تقوى عقب انتخاب أحمدي نجاد عام 2005 الذي جعل هذه المنطقة أولوية دبلوماسية.
  
ومنذ ذلك الحين افتتحت إيران ست بعثات دبلوماسية جديدة في كولومبيا ونيكاراغوا وتشيلي والإكوادور وأوروغواي وبوليفيا، ومدت سفارتها إلى كوبا والأرجنتين والبرازيل والمكسيك وفنزويلا.

وبتوسعها الأخير تبدو إيران أنها تسعى مرة أخرى للتودد إلى دول أميركا اللاتينية التي زاد احترازها من التعامل مع طهران.
 
ويجادل المحللون بأن هذا التوسع بأميركا اللاتينية يمكن أيضا أن يقدم مزايا إستراتيجية لطهران في صراعها الطويل مع القوى الغربية.
 
ومن المعلوم أن فنزويلا، أقرب حليف لإيران بالمنطقة، تضررت أكبر شركاتها النفطية بالعقوبات الأميركية العام الماضي بسبب علاقاتها بإيران.
 
ويعد الرئيس شافيز من أشد مؤيدي طموحات طهران النووية. وافتتحت إيران بنوكا فرعية وشركات نقل يقال إنها ستمكنها من تفادي العقوبات.
 
وقد شهدت الدول الصغرى مثل نيكاراغوا وبوليفيا القليل من ملايين الدولارات من المعونة التي وعد بها المسؤولون الإيرانيون على مدار العقد الماضي.
 
ورغم ذلك باءت جهود إيران بالمنطقة بخيبات أمل، لأن شركاءها اللاتينيين يتعاملون مع الولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى أكثر من تعاملهم معها، ومعظمهم كانوا معارضين لدعم الجمهورية الإٍسلامية تماما بالنزاعات المتعلقة بالعقوبات أو القيود على برنامجها النووي.
 
وبعد نمو العلاقات الدبلوماسية بين إيران وأميركا اللاتينية تزايدت التجارة، وفاقت إيران مؤخرا روسيا كأكبر مستورد للحوم من البرازيل التي شهدت صادراتها لطهران زيادة سبعة أضعاف في العقد الماضي لتصل لمستوى سنوي قدره 2.12 مليار دولار.
 
وزادت التجارة مع الأرجنتين بسرعة وقفزت التجارة مع الإكوادور من ستة ملايين إلى 168 مليون دولار في عام واحد، من 2007 إلى 2008.
المصدر : أسوشيتد برس

التعليقات