مشرف يدعو باكستان لإقامة علاقات مع إسرائيل (الفرنسية)

دعا الرئيس الباكستاني السابق الجنرال برويز مشرف بلاده إلى ضرورة أن تدرس إقامة علاقات مع إسرائيل
.

وقال مشرف -وهو قائد سابق للجيش- لصحيفة هآرتس الإسرائيلية في مقابلة نشرتها على موقعها الإلكتروني اليوم "لا يوجد ما نخسره بمحاولة التواصل مع إسرائيل، وباكستان تحتاج أيضا إلى مواصلة إعادة تكييف موقفها الدبلوماسي تجاه إسرائيل بناء على الحقيقة المجردة، وهي أنها موجودة ولن تختفي".

وقد تريح مثل هذه التصريحات إسرائيل التي يتزايد قلقها بسبب تحقيق معارضي التطبيع مكاسب سياسية في دول عربية في أعقاب الانتفاضات الشعبية التي اندلعت في عدد من دول المنطقة.

ومن المرجح أيضا أن تغضب هذه التصريحات الكثيرين في باكستان. كما سيؤدي إلى المزيد من تراجع شعبيته هناك حيث يعتزم العودة لاستئناف نشاطه السياسي.

ويقول مشرف الذي يعيش في المنفى بعد أن استقال في 2008، إنه يعتزم العودة إلى باكستان هذا الشهر رغم الاحتجاجات المحتملة ليشارك في انتخابات برلمانية من المقرر أن تجرى عام 2013.

وقالت مصادر في حزبه "رابطة عموم مسلمي باكستان" الذي تشكل حديثا إنه من المقرر أن يلقي مشرف غدا الأحد خطابا أمام تجمع حاشد عبر دائرة تلفزيونية مغلقة في مدينة كراتشي كبرى مدن باكستان ومركزها التجاري.

مشرف مطلوب لمحكمة باكستانية لاتهامه بالتقاعس عن توفير الأمن لبينظير بوتو (رويترز)

اتهامات
يذكر أن محكمة باكستانية أمرت
 باعتقال مشرف في فبراير/شباط الماضي على خلفية اتهامات بتقاعسه عن توفير تأمين كاف لرئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو التي اغتيلت في ديسمبر/كانون الأول 2007.

واعتبر مشرف هاربا من القانون عندما لم يستجب لأوامر استدعاء من المحكمة وينفي مزاعم عن ضلوعه هو أو وكالاته الأمنية أو الجيش في اغتيال بوتو.

تسريبات

وأوردت برقية دبلوماسية أميركية نشرها موقع ويكيليكس  في نهاية العام 2010 المتخصص في نشر الوثائق المسربة أن جهاز الاستخبارات الباكستاني حذر إسرائيل من هجمات محتملة في الهند على أهداف إسرائيلية.

وحسب البرقية، أبلغ مدير جهاز المخابرات الباكستاني أحمد شجاع باشا السفيرة الأميركية السابقة آن باترسون بأنه سافر إلى سلطنة عمان وإيران "لمتابعة تقارير تلقاها في واشنطن بشأن هجوم إرهابي على الهند".

وتشير البرقية الصادرة في السابع من أكتوبر/تشرين الأول 2009 أن باشا طلب من السفيرة أن تنقل إلى واشنطن أنه تابع معلومات أفادت بأن هجوما سيشن على الهند في الفترة بين سبتمبر/أيلول ونوفمبر/تشرين الثاني، و"كان على اتصال مباشر مع الإسرائيليين بشأن تهديدات محتملة لأهداف إسرائيلية في الهند".

وفي تعليقه على تسريبات موقع ويكيليكس بشأن هذه المسألة قال مسؤول كبير في المخابرات الباكستانية إن البرقيات ينقل عنها خارج سياقها، وإن الجهاز يقوم بدوره في الحرب على "التشدد الإسلامي".

المصدر : وكالات