أطفال أفغانستان لم يسلموا من أعمال العنف التي تشهدها مناطق مختلفة في البلاد (رويترز-أرشيف) 

ذكرت الشرطة الأفغانية أن ستة أطفال ورجلا مسنا لقوا حتفهم في انفجار قنبلة زرعت في صندوق قمامة بمدينة ترينكوت جنوبي البلاد، وذلك بعدما أعلنت القوة الدولية للمساعدة على حفظ الأمن بأفغانستان (إيساف) مقتل ثمانية من جنودها.

وقال المتحدث باسم شرطة ولاية أوروزغان فريد آيال إن الأطفال الستة والرجل المسن قتلوا عندما انفجرت قنبلة مزروعة بصندوق قمامة في عاصمة الولاية، وأشار إلى إصابة أربعة أطفال آخرين كانوا يلعبون في المنطقة عند الانفجار.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث
.

خسائر (إيساف
)
وعلى صعيد مواز أعلنت القوات الدولية للمساعدة على حفظ الأمن بأفغانستان (إيساف) في وقت سابق اليوم مقتل ثمانية من جنودها، على الأقل، في ثلاث هجمات منفصلة جنوبي البلاد.

وقالت (إيساف) إن أربعة من جنودها لقوا حتفهم وأصيب خامس في منطقة شنداند بولاية هرات، جراء انفجار قنبلة مزروعة على جانب الطريق.

كما أفادت القوات التي يقودها حلف شمال الأطلسي (ناتو) في بيان لها أن ثلاثة جنود قتلوا بعد هجوم بقنبلة بدائية الصنع في جنوبي أفغانستان، دون توضيح أي تفاصيل.

وذكر بيان أخر للقوة أن جنديا رابعا قتل في هجوم شنه مسلحون في جنوبي البلاد اليوم.

يذكر أن منطقة الجنوب الأفغاني التي يتمركز فيها جنود أميركيون وبريطانيون هي معقل حركة طالبان، التي تشن بصورة مستمرة هجمات واسعة على القوات الأجنبية.

وتقول وكالة الصحافة الفرنسية إن 560 جنديا أجنبيا قتلوا خلال عام 2011 بأفغانستان، وهي ثاني أكبر خسارة في عام تتكبدها القوات منذ دخولها البلاد عام 2001.

المصدر : وكالات