كرزاي يطلب نقل مسؤولية سجن بغرام
آخر تحديث: 2012/1/6 الساعة 02:41 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/6 الساعة 02:41 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/12 هـ

كرزاي يطلب نقل مسؤولية سجن بغرام

كرزاي استند في طلبه إلى تقارير عن انتهاكات لحقوق الإنسان بسجن بغرام (الفرنسية-أرشيف) 

طلب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي من الأميركيين أن ينقلوا في غضون شهر إلى حكومته مسؤولية الإشراف على سجن يتولون إدارته في بغرام شمال كابل، وذلك بسبب ما وُصف بـ"انتهاكات لحقوق الإنسان" في هذا السجن، فيما ردت الولايات المتحدة بأن عملية النقل يجب أن تتم بطريقة "مسؤولة".

وجاء في بيان صادر عن مكتب كرزاي أن لجنة مراقبة الدستور الأفغانية أعدت تقريرا عن سجن بغرام -الذي يعرف أيضا باسم معتقل باروان- وعن وضع نزلائه. وتضمن التقرير "تفاصيل العديد من حالات انتهاك الدستور والقوانين الأفغانية الأخرى السارية والمعاهدات الدولية ذات الصلة بحقوق  الإنسان"، بحسب البيان.

وذكر البيان أن اللجنة تلقت تعليمات بإكمال عملية التسليم خلال شهر -بداية من أمس الخميس- "لتفادي أي انتهاك آخر للسيادة الأفغانية".

وكلف كرزاي اللجنة عام 2010 بالعمل من أجل نقل إدارة السجن ونزلائه من أيدي القوات الدولية إلى السلطات الأفغانية خلال عام، بدءا من يناير/كانون الثاني 2011 إلى الشهر نفسه من عام 2012.

وقال أحد أعضاء اللجنة إنهم وجدوا أن القانون الأفغاني يتم انتهاكه عندما تفقدوا السجن مرتين في العام الماضي، وأوضح عبد القادر عدالتخواه لوكالة الأنباء الألمانية أن هذا السجن يتعارض مع الدستور الأفغاني، وأشار إلى العثور على مركزيْ احتجاز في السجن، أحدهما يخضع لإدارة الأفغان والآخر ليست للأفغان أي سلطة عليه.

وأكد أن بعض السجناء احتجزوا ما يزيد عن عامين دون توجيه أي اتهامات  رسمية إليهم، وقال إن معظم الأشخاص الذين اعتقلتهم قوات التحالف لم يتم النظر في قضاياهم لفترة طويلة، وذلك بالرغم من أن القانون الأفغاني ينص على أنه لا يجوز احتجاز السجين أكثر من عشرة أشهر دون إحالته إلى المحكمة خلال هذه المدة.

وفي المقابل، اعتبرت وزارة الخارجية الأميركية أن نقل السيطرة على سجن بغرام ينبغي أن يتم بطريقة "مسؤولة"، وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند للصحفيين أمس الخميس "نعمل منذ بعض الوقت مع الحكومة الأفغانية لنقل مراكز الاعتقال وفق طريقة وجدول زمني مناسبين".

وردا على سؤال بشأن الجدول الزمني لعملية انتقال مسؤولية السجن، أجابت نولاند بأن الأمر يتعلق بمسألة ينبغي على الولايات المتحدة أن "تعمل عليها مع الحكومة الأفغانية".

وبشأن انتهاكات حقوق الإنسان التي تطرق إليها الطرف الأفغاني، أكدت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة "تحترم حقوق السجناء المعتقلين في المنشآت التي تديرها".

المصدر : وكالات

التعليقات