إيتان قادرة على الوصول إلى إيران (رويترز-أرشيف) 

تحطمت طائرة إسرائيلية بدون طيار أمس خلال اختبار يجري تنفيذه من قبل الجيش الإسرائيلي بالاشتراك مع هيئة صناعات الطيران والفضاء.

وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن واحدة من الطائرات الأكثر تطورا في الجيش الإسرائيلي، تحطمت عن طريق الصدفة في حقل أمس الأحد بدون وقوع ضحايا.

وأضافت "إن الطائرة إيتان (وتعني قوية باللغة العبرية) تحطمت عن دون سابق إنذار في حقل في إسرائيل خلال اختبار يجري تنفيذه بصورة مشتركة من قبل الجيش الإسرائيلي وهيئة صناعات الطيران والفضاء. ولم تقع إصابات".

وقالت القناة الإسرائيلية العاشرة إن جناح الطائرة تحطم على ما يبدو بسبب الحمولة الثقيلة، مما تسبب في خسائر تقدر بنحو عشرة ملايين دولار.

ويبلغ حجم طائرة إيتان -التي لا يملك منها الجيش الإسرائيلي سوى عدد قليل بالخدمة- حجم طائرة بوينغ 737، ويمكنها أن تطير 36 ساعة بدون توقف وباستطاعتها تحمل حمولة على ارتفاع 13 ألف متر (40 ألف قدم).

الطائرة
وأدخل سلاح الجو الإسرائيلي للخدمة أول سرب من طائرات عملاقة تعمل بدون طيار من طراز (إيتان) قادرة على الوصول إلى إيران عام 2010.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية حينها أنه تم اختبار هذه الطائرة بنجاح في عدة مناسبات بما فيها الحرب على قطاع غزة.

وقالت الإذاعة إن مصانع السلاح الجوي الإسرائيلي أنتجت الطائرة الجديدة تلبية لاحتياجات إسرائيل الإستراتيجية.

وأضافت أن للطائرة قدرات استخبارية متنوعة حيث إن بوسعها حمل أجهزة رادار واستطلاع ومعدات استخبارية وكاميرات تجسس يتم تشغيلها ليلا ونهارا. وبفضل الحجم الكبير لهذه الكاميرات يمكن رصد كل شيء من ارتفاع شاهق.

الطائرة الحديثة مزودة أيضا بمنظومة اتصال عبر الأقمار الصناعية، مما يعني الاستغناء عن الاتصال البصري المباشر بين الطائرة وقاعدة إطلاقها.

المصدر : الفرنسية