تشديد أمني قبيل محاكمة مشتبه فيهم ضمن قضية أرغينكون (رويترز-أرشيف)

استدعت السلطات التركية رئيس أركان الجيش السابق الجنرال الكر باشبوغ للتحقيق معه فيما وصف بحملة على الإنترنت لتشويه سمعة حزب العدالة والتمنية الحاكم الذي يتزعمه رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء التي تديرها الدولة أن المدعي العام في إسطنبول أرسل إشعار استدعاء إلى باشبوغ الذي شغل منصب رئيس أركان الجيش التركي في الفترة بين 2008 و2010 للرد على أسئلة استجواب ستوجه له، وقالت قنوات تلفزيونية إن باشبوغ قد يمثل أمام المدعي العام يوم الخميس.

وباشبوغ الذي تقاعد عام 2010 هو أعلى ضابط في الجيش التركي يشمله التحقيق فيما يعرف بشبكة "أرغينكون"، وهي جماعة قومية متطرفة يتهمها الادعاء بالتآمر للإطاحة بالحكومة.

وينظر إلى القضية على أنها جزء من الصراع على السلطة بين حزب العدالة والتنمية ذي الجذور الإسلامية الذي وصل إلى السلطة بعد فوز كاسح في انتخابات عام 2002، وبين القوات المسلحة التركية العلمانية التي تتمتع بنفوذ كبير وأطاحت بأربع حكومات على مدى 40 عاما.

"
اقرأ أيضا:

تركيا.. صراع الهوية
"

وبدأت القضية التي تعرف باسم "أرغينكون" قبل خمس سنوات، واتهمت أحزاب المعارضة الحكومة -التي يقودها حزب العدالة والتنمية- باستغلال القضية لملاحقة معارضيها وتنفي الحكومة الاتهامات.

ويدور التحقيق الذي يجريه مدعون عموميون حول مزاعم بأن الجيش التركي أنشأ موقعا إلكترونيا لبث دعاية مناهضة للحكومة بقصد زعزعة الاستقرار في تركيا.

وكان الجنرال المتقاعد حلمي أوزكوك، وهو رئيس سابق لأركان الجيش، أدلى في وقت سابق بإفادته في القضية عام 2009 لكن كشاهد وليس كمشتبه فيه.

وشهدت القوات المسلحة تراجعا في نفوذها في السنوات القليلة الماضية وقلصت إصلاحات استهدفت تقوية الحكم المدني وكسب عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي نفوذ الجنرالات.

المصدر : وكالات