ميانمار تخفف الحكم عن سجناء سياسيين
آخر تحديث: 2012/1/3 الساعة 21:11 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/3 الساعة 21:11 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/9 هـ

ميانمار تخفف الحكم عن سجناء سياسيين

رئيس ميانمار يفرج عن تسعة سجناء سياسيين ويخفف العقوبات قبيل عيد الاستقلال (الأوروبية)

قرر رئيس ميانمار ثين سين الإفراج عن تسعة سجناء سياسيين على الأقل وتخفيف عقوبات الإعدام إلى السجن مدى الحياة ووضع حد أقصى لفترة العقوبة بالسجن -البالغة ثلاثين عاما- لكل من صدرت بحقه عقوبة تزيد على هذه الفترة.

كما قلص سين العقوبات الصادرة بالسجن ثلاثين عاما إلى عشرين, بينما خفض عقوبات السجن لفترة دون العشرين عاما بمقدار الربع.

وقال مسؤولون من حزب "الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية" المعارض إنه تم الإفراج عن المئات من السجناء الذين يقضون عقوبة أقل من عشر سنوات نتيجة تخفيض فترات العقوبة, بما في ذلك تسعة من "سجناء الضمير" وذلك قبيل عيد الاستقلال الموافق غدا الأربعاء.

وقال متحدث باسم الحزب نيان وين إن هذا مجرد تخفيف للعقوبات وليس عفوا, وأضاف أن ناشطين سياسيين مثل مين كو ناينج وكو كو جيي, اللذين حكم عليهما بالسجن 65 عاما, قد خففت العقوبتان الصادرتان بحقهما إلى السجن ثلاثين عاما.

يُذكر أن مين كو ناينج وكو كو جيي هما قياديان بحركة "طلاب 88" التي قادت احتجاجات انضم إليها رهبان بوذيون عام 2007, مما دفع الجيش لشن حملة قمعية أسفرت عن مقتل وفقد العشرات.

وتشير تقديرات حزب "الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية" إلى أنه لا يزال هناك 591 سجينا سياسيا يقبعون بالسجن, وكانت الحكومة أفرجت عن 7500 سجين يوم 12 أكتوبر/ تشرين أول الماضي, بينهم ما لا يقل عن 240 سجينا سياسيا معروفا.

وكان نحو 2100 شخص سجنوا لأسباب سياسية على يد النظام العسكري الذي حكم البلاد بالفترة بين عامي 1988 و2010, وفق "رابطة السجناء السياسيين في بورما" وهي مجموعة تضم الأشخاص المنفيين من ميانمار.

وكان المجتمع الدولي طالب بالإفراج عن كافة السجناء السياسيين مقابل تطبيع العلاقات مع الحكومة التي تولت السلطة بعد الانتخابات التي أجريت بالبلاد في السابع من نوفمبر/ تشرين الثاني 2010.

وأعلن حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية أنه سوف يخوض انتخابات فرعية الأول من أبريل/ نيسان المقبل, ليعود رسميا إلى المعترك السياسي العام بالبلاد.

المصدر : الفرنسية

التعليقات