الوكالة تطالب إيران بالرد على أسئلة بشأن درجة التقدم في إنتاج اليورانيوم (الفرنسية-ارشيف)

يبدأ وفد رفيع المستوى من الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم السبت زيارة لإيران تستمر لغاية الثلاثاء المقبل بهدف بحث بعض القضايا العالقة بشأن البرنامج النووي الإيراني.

ويرأس الوفد  هيرمان ناكيرتس نائب المدير العام للوكالة الدولية ورئيس عمليات التفتيش النووي في جميع أنحاء العالم، كما يضم الوفد ورافائيل جروسي مساعد المدير العام للوكالة الدولية للشؤون السياسية، للبحث عن إجابة عن عدة أسئلة عالقة بشأن ما يعتقد أنه برنامج سري للتسلح النووي تقوم به إيران.

وقالت مصادر وثيقة الصلة بالوكالة إن هذه الزيارة ليست مخصصة لتفتيش المنشآت النووية الإيرانية، وإنما ستركز على استئناف المحادثات حول ما تعتقد القوى الغربية أنه برنامج للتسلح النووي.

ولم تعط إيران منذ عام 2008 إجابات عن هذه الأسئلة إلا أنها نفت دائما نيتها توسيع برنامجها النووي لإنتاج أسلحة نووية.

وكان المدير العام للوكالة أمانو قد أشار بوضوح في تقرير أعده في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إلى أن إيران تعمل على تصنيع أسلحة نووية، الأمر الذي نفته طهران.

وتطالب الوكالة إيران بالإجابة عن عدة أسئلة منها وصول إيران إلى مرحلة متقدمة من إنتاج اليورانيوم العالي التخصيب الذي يستخدم في تصنيع الأسلحة النووية.

روح بناءة
وقبل أيام قال المدير العام للوكالة في بيان إن فريق الوكالة يتوجه إلى إيران بروح بناءة "ونثق في أن إيران ستتعاون معنا بنفس الروح".

وكان سفير إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أكد أن بلاده مستعدة لمناقشة القضايا "محل اهتمام الوكالة".

لكن دبلوماسيين غربيين يشككون في إمكانية إحراز تقدم كبير في المحادثات وكثيرا ما اتهم الدبلوماسيون الغربيون إيران بالمماطلة في النزاع النووي وبأنها تمضي قدما في أنشطتها النووية.

المصدر : وكالات