مجلس الشيوخ سيوقع على قانون يتضمن مزيدا من العقوبات على إيران (الجزيرة-أرشيف)

أعلنت اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ الأميركي مساء الجمعة أنها قد تصوت يوم 2 فبراير/شباط المقبل على قانون يتضمن مزيدا من العقوبات على إيران. يأتي ذلك عقب تهديد طهران بإصدار قانون قد يؤدي إلى وقف صادرات النفط إلى الاتحاد الأوروبي الأسبوع القادم.

ولم يقدم إعلان اللجنة تفصيلات بشأن القانون المقبل، مكتفيا بأنه سيتم إعلان التفاصيل الأسبوع المقبل.

من جهة ثانية أعلنت وزارة الخزانة الأميركية أن رئيس برامج العقوبات فيها ديفد كوهين سيبدأ الاثنين المقبل جولة أوروبية تستغرق أربعة أيام ستشمل بريطانيا وسويسرا وألمانيا، بهدف "زيادة الضغط الاقتصادي على النظام الإيراني".

وأبدى كوهين -وهو مساعد لوزير الخزانة مكلف بالاستخبارات المالية ومكافحة الإرهاب- عزمه على مواصلة محادثات وزارة الخزانة مع شركائها الأوروبيين إزاء "رفض النظام الإيراني الامتثال لالتزاماته الدولية في ما يتعلق ببرنامجه النووي"، وفق بيان للوزارة.

وكان الكونغرس الأميركي قد تبنى في ديسمبر/كانون الأول الماضي قانونا يسمح لرئيس الولايات المتحدة بتجميد أصول كل مؤسسة مالية أجنبية تتعامل مع البنك المركزي الإيراني لشراء أو بيع محروقات.

كما اتفقت دول الاتحاد الأوروبي الاثنين الماضي على فرض حظر نفطي تدريجي غير مسبوق على إيران، ومعاقبة مصرفها المركزي بهدف تجفيف تمويل برنامجها النووي المثير للجدل.

حسين إبراهيمي:
البرلمان سيناقش مشروع قانون قد يؤدي لوقف صادرات النفط إلى الاتحاد الأوروبي الأسبوع القادم
رد إيراني
في المقابل قال نائب بالبرلمان الإيراني أمس الجمعة إن البرلمان سيناقش مشروع قانون قد يؤدي إلى وقف صادرات النفط إلى الاتحاد الأوروبي الأسبوع القادم، ردا على العقوبات الأوروبية بفرض حظر على النفط الإيراني.

وأعلن حسين إبراهيمي نائب رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان الإيراني أنه بحلول الأحد المقبل سيكون على البرلمان الموافقة على مشروع طوارئ مزدوج يدعو لوقف صادرات النفط الإيراني إلى أوروبا اعتبارا من الأسبوع المقبل.

يشار في هذا الصدد إلى أن إيران تصدر نحو 18% من نفطها الخام إلى أوروبا التي أصبحت ثاني أكبر مستهلك للنفط الإيراني بعد الصين.

من جانبه، قال رئيس لجنة الأمن القومي والعلاقات الخارجية بمجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي أنه إذا ما كان المشروع الروسي "الخطوة خطوة" يضمن حقوق إيران للحصول على التقنية النووية السلمية، فإنه سيتم مناقشة هذا المشروع في محادثات إيران مع مجموعة "5+1".

ونسبت وكالة مهر الإيرانية للأنباء إلى بروجردي قوله إن إيران على استعداد للتفاوض مع الاتحاد الأوروبي بشأن حق طهران في امتلاك التقنية النووية السلمية.

وأضاف أن المحادثات بين إيران ومجموعة "5+1" التي تضم الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا "ستعقد في تركيا بموعدها المقرر".

وتوقع بروجردي أن تتمخض محادثات إيران ومجموعة "5+1" عن نهاية للقرارات السابقة التي اتخذها مجلس الأمن بفرض عقوبات "جائرة" ضد بلاده، داعيا المجموعة إلى القبول بحقيقة أن إيران تمتلك قدرة نووية سلمية، وأن تجلس إلى طاولة المفاوضات.

الحوار
يأتي ذلك في وقت دعا فيه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إيران والدول الكبرى إلى استئناف الحوار بشأن الملف النووي.

وقال في مؤتمر صحفي على هامش منتدى دافوس الاقتصادي العالمي "ليس هناك بديل عنه لتسوية هذا الوضع"، معتبرا أن على إيران أن تمتثل "تماما" لقرارات مجلس الأمن الدولي، وقال "لكنها لم تفعل ذلك بعد".

كما أعرب عن "قلقه العميق" مما تضمنه تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية من "احتمال وجود بعد عسكري في برنامج التطوير النووي الإيراني" الذي تقول طهران إنه "سلمي" محض.

المصدر : وكالات