من تفجير سيارة مفخخة وقع في أنغوشيا في أبريل/نيسان 2010 (الفرنسية)

نقلت مصادر إعلامية روسية عن اللجنة القومية لمكافحة الإرهاب أن ثلاثة مسلحين لقوا حتفهم في اشتباك مع رجال الأمن في قرية أكاجيفو في جمهورية أنغوشيا شمال القوقاز اليوم الجمعة.
 
وقالت المصادر إن فحص جثث القتلى أظهر أن أحدهم هو جماليل موتالييف، أحد قادة  تنظيم "إمارة القوقاز" الذي يصنف باعتباره "تنظيما إرهابيا"، بالإضافة إلى بكخان جانييف ومحمد كاتسييف وهما من عناصر التنظيم، لافتة إلى أن الاشتباكات مع المجموعة المسلحة أسفرت عن جرح ثلاثة من عناصر الأمن.
 
وأوضحت المصادر الروسية أن موتالييف نفذ عددا من العمليات التفجيرية بحسب توجيهات دوكو أوماروف -قائد "إمارة القوقاز"- شملت تفجير أحد أسواق مدينة فلايقوقاز في سبتمبر/أيلول 2010 الذي أودى بحياة 19 شخصا، وتسبب بسقوط 240 جريحا.
 
صورة أرشيفية لدوكو أوماروف وزعتها السلطات الأمنية الروسية (الفرنسية)
داغستان
وفي جمهورية داغستان (شمال القوقاز) أعلنت السلطات الروسية اليوم الجمعة أن اشتباكات وقعت في محافظة كيزليار بين عناصر مسلحة وقوى أمنية أسفرت عن مقتل خمسة مسلحين وأربعة من رجال الأمن، بالإضافة إلى إصابة ثلاثة عناصر أمنية بجروح.
 
وكانت السلطات الروسية الأمنية قد أعلنت أمس الخميس أن ثلاثة مسلحين ملثمين هاجموا مدرسة ابتدائية في ناشليك عاصمة جمهورية كاباردينو بلقاريا في منطقة شمال القوقاز الواقعة جنوب روسيا، مما أسفر عن مقتل جندي روسي.
 
يشار إلى أن جمهوريات إنغوشيا وداغستان وكاباردينو بلقاريا تتبع للسيادة الروسية في الإطار الذي استحدث مع نشوء الاتحاد الروسي على أنقاض الاتحاد السوفياتي السابق، حيث تعتبر هذه المناطق بالتسمية الرسمية جمهوريات تتمتع بحكم ذاتي لكنها خاضعة سياسيا ودفاعيا لروسيا.
 
وتواجه هذه المناطق -باعتبارها من النقاط الساخنة في القوقاز- أحداثا أمنية بين الحين والآخر تلقي السلطات الروسية بمسؤوليتها على جماعات مسلحة متشددة تناوئ روسيا منذ حربها على الشيشان.

المصدر : وكالات