أكثر من أربعين ألفا قتلوا بالصراع بين الحكومة وحزب العمال الكردستاني (الفرنسية-أرشيف) 
بدأت النيابة العامة التركية التحقيق للتعرف على رفات نحو 23 هيكلا عظميا، عثر عليها عمال بناء في جنوب شرق البلاد، في موقع يغلب الأكراد على سكانه، مما أثار احتمالات بوجود مقبرة جماعية في هذا الموقع الذي استخدم في السابق من قبل وحدة عسكرية سرية.

وتسعى النيابة العامة للتعرف على الجثث وتحديد متى تم دفنها.

وقد عثر العمال على الرفات البشرية أثناء أعمال بناء خلال الشهر الجاري، وفي أحدث عملية حفر أمس الأربعاء استخرج العمال جماجم وعظاما من موقع بمنطقة إيكال في ديار بكر، أكبر مدينة بالمنطقة.

وقد تم حتى الآن إرسال رفات ثمانية أشخاص للفحص لدى الطب الشرعي، كما جرى تطويق الموقع، وتعتزم النيابة تفتيش الأراضي حول العديد من مباني المنطقة التي كانت مقرات محلية لوحدة درك الاستخبارات لمكافحة الإرهاب.

ويشتبه في أن المجموعة السرية شبه العسكرية ضالعة في عمليات قتل خارج نطاق القضاء في التسعينيات، في ذروة الصراع بين القوات الحكومية وحزب العمال الكردستاني.

وتعتقد منظمات حقوق الإنسان أن مئات الأشخاص كانوا ضحايا لعمليات قتل خارج القانون خلال هذه الفترة.

في الأثناء كشف مسؤولون أمنيون أن سكانا محليين طلبوا إجراء فحص الحمض النووي لهم ومقارنته بالحمض النووي للرفات، لتحديد هل هي تخص أقارب لهم فقدوا في هذه الفترة.

يُذكر أن أكثر من أربعين ألف شخص قتلوا في الصراع بين حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي فضلا عن تركيا منظمة إرهابية، منذ أن أطلق المسلحون تمردهم عا 1984.

المصدر : رويترز