مدفيدف في نقاش مع طلبة كلية الصحافة في موسكو اليوم (الفرنسية)


فاجأ طالب روسي الرئيس ديمتري مدفيدف بسؤاله عما إذا كان مستعدا للمثول أمام محكمة وربما مواجهة الإعدام، متحملا بذلك المسؤولية عما أسماه "وضعا ثوريا" في البلاد.

وكان مدفيدف في نقاش مع طلبة كلية الصحافة في جامعة موسكو اليوم، عندما طلب أحدهم -واسمه فلاديمير بولياكوف- الكلام، وسأل الرئيس: "إنّ البلاد تشهد وضعا ثوريا حادا. هل أنت مستعد لتحمل مسؤولياتك؟".

وكان الطالب -الذي يدرس في كلية الصحافة- يشير إلى مظاهرات ضخمة تشهدها روسيا منذ بضعة أسابيع، ندّدت باتفاق بين الرئيس مدفيدف ورئيس وزرائه فلاديمير بوتين على تبادل منصبيهما هذا العام.

وقال الطالب مخاطبا الرئيس الذي تنتهي ولايته خلال بضعة أسابيع "هل تدرك أنك قد تواجه ربما الموت؟ هل أنت مستعد لمواجهة ذلك بشجاعة مثلما فعل صدام حسين، أم إنك ستهاجر إلى البلد الصديق كوريا الشمالية؟".

وبدا أن مدفيدف استخف بسؤال الطالب، قائلا إنه لا يرى سببا لثورة في روسيا، وإنه لا يخشى أي شيء.

وأضاف مخاطبا سائله: "ربما تكون قد طرحت أكثر أسئلتك شجاعة في حياتك".

لكن الطالب الذي كان يرفع لافتة كتب عليها "المسؤولية" ظل يلّح في سؤاله عمّا إذا كان الرئيس مستعدا للموت من أجل مثله العليا.

وحينها فقط رد مدفيدف باقتضاب: "إن كنت تريد جوابا دقيقا فسأقول لك: نعم أنا مستعد للموت من أجل مثلي العليا".

المصدر : الفرنسية