هولدر: حماية المعلومات السرية أمر حيوي (الأوروبية-أرشيف)

كشفت وزارة العدل الأميركية عن اعتقال الضابط السابق بوكالة المخابرات المركزية جون كيرياكو واتهامه بالكشف عن معلومات سرية بصورة غير قانونية لصحفيين منها هوية ضابط سري وتفاصيل عن القبض على المشتبه فيه بتهمة الإرهاب أبي زبيدة.

وقال وزير العدل الأميركي إيريك هولدر في بيان إن حماية المعلومات السرية، بما في ذلك هويات ضباط وكالة المخابرات المركزية الذين يشاركون في عمليات حساسة، أمر حيوي لحماية ضباط الاستخبارات والأمن القومي.

واعتبر أن الكشف عن القضية يعزز التزام وزارة العدل بمحاسبة أي شخص ينتهك حدود مهمته الرسمية بالكشف عن معلومات حساسة من هذا القبيل.

ويواجه كيرياكو تهمة الكشف لأحد الصحفيين عام 2008 عن هوية ضابط سري لوكالة المخابرات المركزية شارك في برنامج الوكالة لاعتقال المشتبه فيهم بتهم "الإرهاب" سرا ونقلهم إلى مراكز احتجاز تشرف عليها الولايات المتحدة واستجوابهم.

كما يواجه كيرياكو تهم الكشف لثلاثة صحفيين عن هوية ضابط آخر بالوكالة شارك في اعتقال واستجواب أبي زبيدة الذي يعتقد أنه قائد ميداني بتنظيم القاعدة والذي اعتقل في مارس/آذار 2002 في باكستان.

وقد ظهرت تلك القضية بعد فتح ملفات مغلقة قدمها محامو الدفاع في القضايا التي تشمل مشتبها فيهم بتهم الإرهاب محتجزين في السجن الحربي الأميركي في خليج غوانتانامو بكوبا حسبما جاء في الدعوى الجنائية.

ولم ينشر اسم الضابط السري لكن صحيفة نيويورك تايمز نشرت اسم الضابط الآخر عام 2008، وقالت السلطات الأميركية إنها لم توفر أي معلومات لمحامي الدفاع.

يشار إلى أن كيرياكو البالغ من العمر 47 عاما عمل في وكالة المخابرات المركزية من 1990 إلى 2004 ضابط مخابرات ثم عمل في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ من 2009 حتى مايو/أيار 2011.

ويمكن أن يواجه كيرياكو عقوبة السجن 20 عاما في حالة إدانته بجميع التهم المذكورة.

المصدر : وكالات