حاملة الطائرت إنتربرايز أثناء رسوها في قاعدة بحرية بكوريا الجنوبية (رويترز-أرشيف)

قال وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا إن الولايات المتحدة لن تقلص أسطولها من حاملات الطائرات المؤلف من 11 حاملة للمساعدة في خفض العجز بالميزانية، مستشهدا بالتوتر مع إيران كمثال على الدور الحيوي للسفن الضخمة بالنسبة للأمن القومي.

وقال بانيتا الذي كان يتحدث على بعد 100 عقدة بحرية قبالة ساحل جورجيا بالولايات المتحدة، "أنتم جزء مما يجعل قواتنا رشيقة الحركة ومرنة وقابلة للانتشار بسرعة، وقادرة على التصدي لأي عدو في أي مكان في العالم".

وأضاف "من أجل هذا السبب قرر رئيس الولايات المتحدة أنه من المهم بالنسبة لنا الحفاظ على وجود حاملات الطائرات بكامل قوتها، وهذا يعني الحفاظ على 11 حاملة طائرات في قوتنا".

إيران
وسأل أحد أفراد الطاقم بانيتا عن إيران فقال إن واشنطن ستمضي قدما في جهود تشديد العقوبات لعزل طهران بسبب برنامجها النووي.

واستطرد "لكن أهم طريق لجعل هذه الرسائل واضحة، أن نظهر أننا مستعدون وأننا أقوياء، وأنه سيكون لنا وجود في ذلك الجزء من العالم، وهذا هو ما تعمل حاملات الطائرات تلك من أجله".

وكان بانيتا يلقي كلمة أمام نحو 1700 بحار توجهوا إلى الخليج هذا الربيع على ظهر الحاملة إنتربرايز التي توشك أن تقوم بجولتها الأخيرة قبل إحالتها إلى اتقاعد في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل بعدما قضت أكثر من نصف قرن في الخدمة.

وتأتي آخر عملية نشر لإنتربرايز في وقت تزايدت فيه حدة التوترات مع إيران التي هددت بإغلاق مضيق هرمز، أهم قناة ملاحية نفطية في العالم، وهذا أمر تقول الولايات المتحدة إنها لن تسمح بحدوثه.

ومن المقرر أن تعلن وزارة الدفاع الأميركية هذا الأسبوع خطة الميزانية لخمس سنوات والتي ستخفض نحو 260 مليار دولار من الإنفاق الدفاعي المتوقع أن تقلصه القوات المسلحة بعد حروب برية مكلفة في العراق وأفغانستان.

المصدر : وكالات