رافالومانانا يحمل تذاكر الطائرة التي كانت ستقله للعودة إلى مدغشقر (الفرنسية)

قال متحدث باسم رئيس مدغشقر المخلوع مارك رافالومانانا إن الطائرة التي كانت تقل الرئيس المنفي والتي كانت متوجهة إلى مدغشقر اليوم السبت، عادت أدراجها إلى جوهانسبورغ بعد منعها من قبل سلطات الملاحة الجوية في مدغشقر.
 
وأكد المتحدث -الذي يرافق رافالومانانا على الطائرة- أن أوامر وجهت للطائرة بالعودة من حيث أتت، وذلك بعد مرور ساعتين على بدء الرحلة، وقال الناطق باسم شركة الطيران الوطنية بجنوب أفريقيا كريم موراي إن الطائرة منعت من دخول أجواء مدغشقر الجوية.

وفي أول رد فعل على منعه من العودة إلى بلاده، قال رافالومانانا إنه مجبر على التكيف مع مثل هذه الأوضاع "ولكن المشكل في ملايين الأشخاص الذين تجمعوا لاستقبالي في أنتاناناريفو"، ووجه اتهاما إلى الرئيس المؤقت الحالي لمدغشقر أندري راجويلينا بافتقاد الرغبة في حل الأزمة التي تمر بها البلاد.

وكان يمكن أن تؤدي عودة رافالومانانا إلى اعتقاله وإلى تزايد التوتر السياسي في الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي، في ظل اتهامات توجهها جماعات حقوقية لراجويلينا بجر البلاد نحو دوامة من الفساد.

وتعهد الرئيس السابق -في مؤتمر صحفي أمس الجمعة بجوهانسبورغ- بالعودة إلى بلاده "من أجل السلام وليس الحرب"، مبديا رغبته في خوض الانتخابات الرئاسية المقررة في العام القادم.

وحكم على رافالومانانا -الذي نفي إلى جنوب أفريقيا منذ الإطاحة به في انقلاب عسكري في 2009- غيابيا بالسجن مدى الحياة في قضية مقتل متظاهرين على أيدي قوات الأمن خلال أعمال الشغب التي أدت إلى سقوطه وصعود راجويلينا الذي كان وقتها عمدة العاصمة أنتاناناريفو. 
 
وبالرغم من نفيه إصدار أمر غير قانوني، فإن الحكومة هددت باعتقال رافالومانانا في حال عودته.

وقام رافالومانانا العام الماضي بمحاولة مماثلة للعودة إلى البلاد، غير أنه تم توقيفه في مطار بجوهانسبورغ بعدما هددت سلطات مدغشقر بمنع الطائرة من الهبوط إذا كان على متنها. 

وفي سبتمبر/أيلول الماضي اتفقت أغلب الأحزاب السياسية في مدغشقر على ما يطلق عليه خارطة طريق لإرساء الاستقرار في البلاد والإعداد للانتخابات.

وتأخر إقرار خارطة الطريق بسبب مسألة عودة المنفيين التي تطرقت إلى حصولها "من دون شروط"، وتحدثت صراحة عن مصير الرئيس المخلوع، لكن "مذكرة توضيحية" أضيفت فيما بعد جاء فيها أن تعبير "من دون شروط" لا يعني "إعفاء من الملاحقات القضائية"، وهو ما يبقي رافالومانانا مهددا بالاعتقال إن قرر العودة مرة أخرى.

المصدر : وكالات