بوتين حصل على 52% في الاستطلاع الجديد (الفرنسية-أرشيف)

يواصل رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين -الذي يواجه حركة احتجاج لا سابق لها في البلاد- تقدمه في نوايا التصويت، التي أظهرت بحسب نتائج استطلاع للرأي نشر اليوم الجمعة بأنه سيفوز في الانتخابات الرئاسية المقررة في الرابع من مارس/آذار من الدورة الأولى بحصوله على 52% من الأصوات.

وخلال استطلاع سابق للرأي أجراه معهد "فتسيوم" ونشر الجمعة الماضي، نال بوتين 48% من نوايا التصويت.

وكان آخر استطلاع للمعهد أجري في 14 يناير/كانون الثاني على عينة تمثيلية من 1600 شخص، أظهر أن بوتين سيتقدم على زعيم الحزب الشيوعي غينادي زيوغانوف 11%، والقومي المتشدد فلاديمير جيرينوفسكي 9% في حال أجريت الانتخابات الأحد.

من جهته نال الملياردير ميخائيل بروكوروف 2% من الأصوات بتراجع نقطة مقارنة مع الاستطلاع السابق.

وبحسب استطلاع آخر للرأي أجراه معهد الرأي العام على عينة تمثيلية من ثلاثة آلاف شخص بين 14 و15 يناير/كانون الثاني، لن يحصل بوتين سوى على 45% من الأصوات، وسيضطر لخوض دورة ثانية للمرة الأولى منذ وصوله إلى السلطة.

وكان بوتين انتخب رئيسا من الدورة الأولى في العام 2000 بحصوله على 52.94% من الأصوات، وأعيد انتخابه في 2004 بنسبة 71.2%.

ويواجه نظام بوتين المرشح لولاية ثالثة في الكرملين -بعد ولايتين في 2000 و2008- حركة احتجاج واسعة أطلقت إثر الانتخابات التشريعية التي جرت في 4 ديسمبر/كانون الأول وفاز بها الحزب الحاكم "روسيا الموحدة"، حيث اعتبر مراقبون والمعارضة أنها شابتها أعمال تزوير.

وفي 10 ديسمبر/كانون الأول جمعت المعارضة عشرات آلاف الأشخاص، في تعبئة غير مسبوقة في روسيا منذ عقد، ثم في 24 ديسمبر/كانون الأول تجمع ما بين 70 و100 ألف شخص في موسكو للمطالبة بإلغاء نتائج الانتخابات التشريعية وبروسيا "دون بوتين".

ومن المرتقب تنظيم تظاهرة كبرى جديدة للمعارضة في 4 فبراير/شباط في العاصمة الروسية.

المصدر : الفرنسية