إيران تدعو للقصاص لعالمها من إسرائيل
آخر تحديث: 2012/1/20 الساعة 22:48 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/20 الساعة 22:48 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/26 هـ

إيران تدعو للقصاص لعالمها من إسرائيل

الأمين العام للوكالة الذرية نفى اتهامات إيران بمسؤوليتها عن مقتل روشن (الجزيرة-أرشيف)

دعا رئيس البرلمان الإيراني اليوم الجمعة إلى "معاقبة" إسرائيل على قتل عالم نووي إيراني، في الوقت الذي نفت فيه الوكالة الدولية للطاقة الذرية الاتهامات الإيرانية بمسؤوليتها "الجزئية" عن مقتل العالم النووي
.

وبعد أن قدم الزعيم الأعلى الإيراني آية الله خامنئي التعازي لعائلتي عالمين اغتيلا بناء على ما تعتقد طهران إنها أوامر من إسرائيل، أحدهما قتل الأسبوع الماضي، طالب المفاوض النووي السابق ورئيس البرلمان الإيراني بالقصاص.

وقال رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني عن إسرائيل -المسلحة نوويا والتي تعتبر أن حصول طهران على السلاح النووي سيمثل تهديدا لبقائها- "الإرهاب له تاريخ طويل في بعض الدول مثل النظام الصهيوني"، وأضاف "يجب معاقبة النظام الصهيوني بطريقة لا يمكن معها أن يلعب مثل هذه الألعاب مع بلدنا مجددا".

وصدرت مثل هذه التهديدات من قبلُ في إيران ولم يتضح كيف ومتى يمكن تنفيذها.

ونفى نائب وزير الخارجية الإسرائيلي الاتهامات بأن بلاده نشرت فرقة الاغتيالات التي قتلت العالم الإيراني مصطفى أحمدي روشان، في عملية تفجير في شارع مزدحم بإيران الأسبوع الماضي.

لكن إسرائيل لها سجل في ارتكاب مثل هذه الهجمات، ويعتقد محللون غربيون على نطاق واسع ضلوعها مع حلفاء لها في حرب سرية ضد البرنامج النووي الإيراني الذي تصر إيران على أنه مخصص كليًا للأغراض المدنية.

ونفت الولايات المتحدة بشدة أي ضلوع أميركي في قتل العالم النووي الإيراني، مما دفع بعض المحللين للاعتقاد بأن ذلك يعد شكلا من أشكال التوبيخ لإسرائيل.

إيران تتهم الوكالة بتسريب معلومات أدت لاغتيال عالم نووي (الجزيرة)
الذرية تنفي
من جهته رفض الأمين العام للوكالة الذرية يوكيا أمانو الاتهامات الإيرانية بمسؤوليتها "الجزئية" عن مقتل روشن، وأكد أن الوكالة لم تنشر أو تسرب أي معلومات عن العالم النووي المذكور
.

وأكد أنه لا يشعر بأي ندم حيال ما نشر في التقرير الصادر في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي الذي تضمن ولأول مرة اتهامات صريحة بوجود شكوك في الطبيعة العسكرية للبرنامج النووي الإيراني.

وقالت المتحدثة باسم الوكالة جيل تودور في رسالة بالبريد الإلكتروني "إن الوكالة لم تكشف عن اسم هذا الرجل ونحن لا نعرفه".

بينما أكد المتحدث باسم الأمم المتحدة مارتن نيسيركي أن المنظمة تدرس الاتهامات الإيرانية قبل الرد عليها رسميا.

يشار إلى أن الوكالة الذرية -ومقرها فيينا- كانت ولا تزال تلعب دورا رئيسا في الوقوف على طبيعية البرنامج النووي الإيراني، وما إذا كان يتضمن أهدافا تتصل بصناعة سلاح نووي.

المصدر : وكالات

التعليقات