حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية سجل لائحة مرشحيه بعد تسجيل زعيمته (الفرنسية)


قدم حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية المعارض في ميانمار اليوم الخميس لائحة تضم مرشحيها الـ48 للانتخابات التشريعية الجزئية التي ستجري في البلاد في الأول من أبريل/نيسان القادم. وذلك بعد يوم من ترشح رئيسته أون سان سو تشي.

وستجري الانتخابات أول أبريل/نيسان المقبل لشغل 48 مقعدا بالبرلمان، ومن المتوقع أن تبدأ الحملة الانتخابية في 10 فبراير/شباط المقبل.

وتشمل لائحة المعارضة سجناء بعضهم لم يخرج من السجن إلا في الأسبوع الماضي ضمن عفو عن السجناء السياسيين. وتضم أعضاء من "جيل 1988" الذين قاموا وقتها بانتفاضة واجهت قمعا داميا، وقضى معظمهم على إثرها فترة طويلة في السجن.

وقالت المرشحة عضو الرابطة فيو فيو ثين (40 عاما) إن "مناضلي جيل 1988 أصبحوا قوة لنا"، وأضافت أن "المهم هو تشجيع الناس على المشاركة في المسلسل الديمقراطي".

وتضم لائحة المرشحين 14 امرأة و34 رجلا، من أشهر أعضائها مغني الهيب هوب زيا ثاو عضو "موجة الجيل الصاعد" التي تضم مجموعة من الشباب ناضلت بالفن والشعر والموسيقى من أجل مقاطعة انتخابات 2010.

ويأتي تسجيل لائحة المعارضة اليوم بعد تسجيل زعيمتها سان سو تشي أمس اسمها على لائحة المرشحين للبرلمان، في مدينة بانغون وسط مائة من أنصار حزبها الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية.

وستخوض سو تشي الحائزة على جائزة نوبل للسلام الانتخابات للفوز بمقعد بدائرة جنوب غرب بانغون, وفي حال فوزها ستصبح زعيمة المعارضة بالبرلمان.

وأعربت سو تشي -التي قضت 15 عاما من الأعوام الـ21 الماضية رهن الإقامة الجبرية قبل إطلاقها عام 2010- عن تفاؤلها الحذر بأن بلادها بدأت طريق الديمقراطية.

وكانت البلاد قد أجرت أول انتخابات خلال عشرين عاما في نوفمبر/تشرين الثاني 2010 الأمر الذي أدى لتشكيل حكومة مدنية موالية للجيش بعد 49 عاما من الحكم العسكري.

وكانت الحكومة قد بدأت سلسلة من الإصلاحات من بينها السماح لحزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية بتسجيل نفسه حزبا, وإطلاق السجناء السياسيين، بينما تسعى لإنهاء العقوبات الدولية وتطبيع العلاقات مع الديمقراطيات الغربية.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية