سانتورم يفوز بترشيح الجمهوريين بأيوا
آخر تحديث: 2012/1/19 الساعة 23:41 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/19 الساعة 23:41 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/25 هـ

سانتورم يفوز بترشيح الجمهوريين بأيوا

سانتورم لم يكن بين المرشحين البارزين في السباق قبل أسابيع فقط من انتخابات أيوا (رويترز)

فاز السناتور السابق ريك سانتورم بالانتخابات التمهيدية لاختيار المرشح الرئاسي للحزب الجمهوري الأميركي بولاية أيوا، في الوقت الذي ذكرت فيه وسائل إعلام أن حاكم ولاية تكساس ريك بيري انسحب من سباق اختيار المرشح الجمهوري
.

وأظهرت نتائج موثقة نشرها الحزب الجمهوري الأميركي بولاية أيوا الخميس أن السناتور السابق ريك سانتورم فاز بالانتخابات التمهيدية لاختيار المرشح الرئاسي للحزب التي أجريت بالولاية في الثالث من يناير/ كانون الثاني بفارق 34 صوتا.

وقد أعلِن سابقا فوز حاكم ماساتشوستس السابق مت رومني مساء يوم الانتخابات لكنه تراجع الآن إلى المركز الثاني وأظهرت الأرقام الجديدة أن سانتورم حصل على 29839 صوتا مقابل 29805 أصوات لرومني.

وكان الإعلان السابق قد أظهر فوز رومني بفارق ثمانية أصوات لكن النتائج الأخيرة تشير إلى فوز سانتورم الذي لم يكن بين المرشحين البارزين في السباق قبل أسابيع فقط من انتخابات أيوا.

وكانت انتخابات أيوا أول سباق في معركة تنتقل من ولاية إلى أخرى للفوز بترشيح الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة لمواجهة الرئيس الديمقراطي باراك أوباما في انتخابات السادس من نوفمبر/ تشرين الثاني.

وقد شهدت تلك الانتخابات سباقا أدلى فيه الناخبون في الولاية الواقعة في الغرب الأوسط الأميركي بأصواتهم في مئات من الاجتماعات العامة في أنحاء الولاية.

وبعد أيوا فاز رومني في انتخابات نيوهامبشير يوم العاشر من يناير/ كانون الثاني وسيجرى السباق القادم يوم السبت في ساوث كارولاينا.

انسحاب
من ناحية أخرى ذكرت وسائل إعلام الخميس أن حاكم ولاية تكساس الأميركية ريك بيري قد انسحب من سباق اختيار المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية
.

وقالت قناة "سي أن أن" الإخبارية نقلا عن مصادر لم تكشف عن هويتها إن بيري (51 عاما) لن يشارك في مناظرة تلفزيونية من المقرر إجراؤها مساء الخميس.

وبهذا يبقى أربعة متنافسين في السباق أوفرهم حظا هو رجل الأعمال المليونير مت رومني حاكم ولاية ماساتشوستس السابق.

الناخبون المستقلون قد يصبحون عقبة في سعي أوباما للحصول على فترة رئاسية ثانية (الأوروبية-أرشيف)
أوباما
على الجانب الآخر كشف استطلاع للرأي أن الناخبين المستقلين الذين ساهموا في انتصار الرئيس الأميركي باراك أوباما في انتخابات 2008 يمكن أن يكونوا عقبة في سعيه للحصول على فترة ثانية في البيت الأبيض
.

وأصبح موقف غالبية الناخبين المستقلين سلبيا من فترة رئاسة أوباما بسبب استيائهم من طريقة تعامله مع الاقتصاد وعدم وضوح رؤيته لما يأمل أن يحققه في حال إعادة انتخابه، حسب الاستطلاع المشترك بين نيويورك تايمز وسي بي أس نيوز.

وذكرت صحيفة تايمز أن 31% فقط من الناخبين المستقلين تبنوا رأيا إيجابيا تجاه الرئيس القادم من الحزب الديمقراطي، في حين أن ثلثيهم يرون أنه لم يحرز تقدما حقيقيا في إصلاح الاقتصاد.

وبين الاستطلاع أن نصف المستقلين تقريبا لم يشكلوا رأيا عن مت رومني الأوفر حظا في سباق مرشحي الحزب الجمهوري لمواجهة أوباما.

وفي استطلاع لآراء كل الناخبين قال 38% إن موقفهم إيجابي من أوباما، في حين كان موقف 45% سلبيا، ولم يحدد 17% موقفهم بعد.

يُذكر أن أوباما حصل في انتخابات 2008 على تأييد 52% من الناخبين المستقلين مقابل 44% أيدوا مرشح الحزب الجمهوري جون ماكين.

المصدر : وكالات

التعليقات