الشرطة الإيطالية تبحث عن عبوات ناسفة بشوارع روما في 2005 (الأوروبية-أرشيف)

انفجرت ثلاث عبوات ناسفة الليلة الماضية خارج مكاتب حكومية في مدينة نابولي الإيطالية، مما أدى إلى تحطم النوافذ الزجاجية للمبنى دون أن يصاب أحد بأذى.

واستهدفت الهجمات مكاتب "إيكويتاليا"، وهي هيئة حكومية تتولى تحصيل متأخرات الضرائب والغرامات المالية.

وقالت الشرطة الإيطالية إنه لم يصدر أي إعلان بالمسؤولية عن الهجوم على مبنى كورسو مريديونالي الواقع قرب محطة القطارات المركزية في نابولي.

ومن ناحية أخرى ذكرت وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا) أن أعضاء بجمعية "روما نورد" اليمينية قالوا إنهم علقوا دمية مشنوقة خارج مكاتب إيكويتاليا بروما أثناء الليل احتجاجا على الأساليب التي تستخدمها الهيئة.

وتعرضت نفس المكاتب في نابولي لانفجار مماثل في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

كما أرسلت رسالتان ناسفتان إلى مكاتب إيكويتاليا بروما في ديسمبر/كانون الأول الماضي جرى اكتشاف إحداهما، لكن الأخرى انفجرت بين يدي المدير العام للهيئة فبترت جزءا من إصبعه، وأعلنت جماعة فوضوية المسؤولية عن هذين الهجومين.

ويشعر كثير من الإيطاليين بالاستياء من إيكويتاليا ويتهمونها باستخدام أساليب تسلطية لجمع الضرائب.

وتقول الحكومة الإيطالية إنها تريد زيادة سلطات إيكويتاليا في إطار حرب على التهرب الضريبي الذي يحرم ميزانية الدولة من قرابة 120 مليار يورو (نحو 152 مليار دولار) سنويا. 

المصدر : رويترز