المواقع العامة لبورصة تل أبيب تعطلت بعد الهجمات المعلوماتية (الفرنسية)

تعطلت المواقع العامة لبورصة تل أبيب والخطوط الجوية الإسرائيلية (العال) اليوم إثر تعرضهما لهجمات معلوماتية بعد أيام فقط من تعرض آلاف البيانات الشخصية وبيانات بطاقات ائتمانية لإسرائيليين للقرصنة في واحدة من أسوأ حوادث القرصنة في إسرائيل.

وقالت متحدثة باسم البورصة الإسرائيلية إن قراصنة شبكات عطلوا الدخول إلى الموقع الإلكتروني للبورصة اليوم، لكن التداول لم يتأثر.

وقالت أورنا جورين نائبة مدير وحدة التسويق والاتصالات في البورصة "وقع هجوم من قراصنة شبكات على مسارات الدخول إلى موقع بورصة تل أبيب، لكن أنشطة التداول في البورصة تسير بشكل طبيعي". وتسنى الدخول إلى موقع البورصة بشكل متقطع.

شركة الطيران
وتعطل أيضا الموقع الإلكتروني لشركة طيران العال الإسرائيلية، لكن مسؤولين في الشركة أحجموا عن تأكيد أو نفي مسؤولية قراصنة الشبكات عن هذا العمل.

وقالت الشركة في بيان "العال تدرك أن الحرب الإلكترونية تصاعدت ضد إسرائيل خلال الأسبوعين الماضيين، والشركة تراقب عن كثب نشاط القرصان السعودي".

وقال الإعلام الإسرائيلي في وقت سابق من اليوم إن قراصنة مؤيدين للشعب الفلسطيني هددوا أمس الأحد بتعطيل موقع بورصة تل أبيب وموقع شركة العال، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجمات الإلكترونية التي حدثت اليوم.

في وقت سابق من الشهر الجاري نشر قرصان قال إنه سعودي آلاف البيانات الشخصية وبيانات بطاقات الائتمان لإسرائيليين جرى جمعها فيما يبدو من مواقع تجارية، في واحدة من أسوأ حوادث القرصنة الإلكترونية في إسرائيل
وفي وقت سابق من الشهر الجاري، نشر قرصان قال إنه سعودي آلاف البيانات الشخصية وبيانات بطاقات الائتمان لإسرائيليين جرى جمعها فيما يبدو من مواقع تجارية في واحدة من أسوأ حوادث القرصنة الإلكترونية في إسرائيل.

وحذر قرصان المعلوماتية المعروف بكنية "أواكس عمر" صباح اليوم من أنه سيهاجم خلال اليوم مواقع بورصة تل أبيب والخطوط الإسرائيلية، بحسب ما أفاد موقع إسرائيلي على الإنترنت.

وكالة
وفتحت إسرائيل وكالة لمواجهة هذه الهجمات في وقت سابق من هذا الشهر.

وقال العضو المؤسس للوحدة، إسحاق بن إسرائيل، "النظم الأكثر حيوية في البلاد تمت حمايتها بالفعل، ولكن حوادث مثل تلك التي حصلت في الآونة الأخيرة من شأنها أن تزيد". وأضاف "طالما أن الأنظمة غير محمية، فإن أي قرصان في أي مكان في العالم يمكن أن يخترقها ويلحق الضرر بها".

وقال بن إسرائيل "أعتقد أنه خلال سنة أو سنتين، سوف نكون قادرين على القضاء على كل هؤلاء المتسللين".

المصدر : وكالات