شرعت قوات مشاة البحرية الأميركية أمس في أول خطوة رسمية نحو احتمال توجيه اتهامات لأربعة من جنودها ظهروا في شريط مصور وهم يتبولون على جثث مقاتلين من حركة طالبان في أفغانستان، بعدما أثارت الواقعة ردود فعل غاضبة
.

وقال مسؤول بمشاة البحرية رفض ذكر اسمه لوكالة رويترز إن قوات مشاة البحرية عينت ضابط تحقيق تتضمن وظيفته تحديد الاتهامات الموجهة للجنود إذا كانت ستوجه لهم اتهامات وتم التعرف على الجنود الأربعة.

وأوضح المسؤول أنه لم يتم اعتقال أحد من المشتبه بهم، وقال مسؤول آخر إن الوحدة التي ينتمي إليها الجنود الأربعة كانت تخدم في ولاية هلمند الأفغانية الجنوبية في الفترة من مارس/آذار حتى سبتمبر/أيلول 2011.

ومن المحتمل أن يشمل التحقيق أشخاصا آخرين بينهم الشخص الذي صور انتهاك حرمة الموتى، وأي شخص آخر ربما كان يشاهد ذلك وراء الكاميرا.

وجاءت هذه الخطوة في الوقت الذي تتوالى فيه الإدانات لهذا الانتهاك الذي أقدم عليه الجنود الأميركيون.

استنكر الأزهر الشريف الواقعة،  ووصف الإمام الأكبر أحمد الطيب تصرف الجنود الأميركيين بأنه انتهاك صارخ لحرمة الشهداء الأفغان، وعمل بشع يخالف كل مبادئ التحضر الإنساني والقوانين الدولية
تنديد
ومن المرجح أن تثير هذه الحادثة المشاعر المناهضة للولايات المتحدة والقوية بالفعل في أفغانستان بعد عشر سنوات من حرب شهدت حالات سابقة من الانتهاكات. كما أن هذ الانتهاك قد يعقد جهود تشجيع المصالحة في الوقت الذي تنسحب فيه القوات الأجنبية تدريجيا
.

واستنكر الأزهر الشريف الواقعة أمس، ووصف الإمام الأكبر أحمد الطيب تصرف الجنود الأميركيين بأنه "انتهاك صارخ لحرمة الشهداء الأفغان، وعمل بشع يخالف كل مبادئ التحضر الإنساني والقوانين الدولية"، مضيفا أن هذا العمل "يدل على "إفلاس وخواء الحضارة التي ينتمي إليها هؤلاء الجنود المجردون من كل معنى إنساني وأخلاقي".

وكانت وزارة الدفاع الأميركية قد سارعت إلى الرد على الشريط المصور، في خطوة يأمل وزيرها ليون بانيتا وكبار المسؤولين الأميركيين الآخرين أن تحد من الآثار الناجمة عنه.

واتصل بانيتا هاتفيا بالرئيس الأفغاني حامد كرزاي للتنديد بسلوك الجنود في الشريط المصور، وقال رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي "إن هذه التصرفات غير قانونية".

تدنيس
وطالب كرزاي السلطات الأميركية بمعاقبة الجناة بأقسى عقوبة ممكنة، وقال في بيان له إن "هذه الفعلة التي ارتكبها جنود أميركيون غير إنسانية للغاية"، كما نددت حركة طالبان بالحادث واعتبرته عملا همجيا ووحشيا
.

وقال الجنرال كيرتس كاباروتي الذي يرأس العمليات اليومية بأفغانستان في رسالة للجنود أول أمس "إن تدنيس وانتهاك حرمة المتمردين القتلى والاستهزاء بهم وتصويرهم فوتغرافيا أو بالفيديو لغرض شخصي، يمثل خرقا خطيرا لقانون الصراع المسلح".

ويظهر التسجيل المصور الذي نشر على موقع "يوتيوب" ومواقع أخرى على الإنترنت أربعة من قوات مشاة البحرية بملابس القتال المموهة يبولون على جثث ثلاثة قتلى، ويقول أحدهم "أتمنى لك يوما لطيفا يا صديقي".

ولم يتسن حتى الآن التأكد من أن القتلى من عناصر طالبان فعلا، وقال قائد قوات مشاة البحرية الجنرال جيمس آموس في بيان له أمس إنه لن يستريح "حتى يتم حل هذه المزاعم والأحداث المحيطة بها".

المصدر : وكالات