رئيس نيجيريا يلتقي نقابات العمال
آخر تحديث: 2012/1/14 الساعة 18:43 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/14 الساعة 18:43 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/20 هـ

رئيس نيجيريا يلتقي نقابات العمال

عشرات الآلاف نزلوا إلى الشوارع ونظموا إضرابات احتجاجا على رفع الدعم عن الوقود (الفرنسية)

يلتقي الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان اليوم السبت ممثلي نقابات العمال، في محاولة لنزع فتيل خلاف بشأن رفع الدعم عن الوقود أدى إلى إصابة اقتصاد البلاد بالشلل وأثار المخاوف من توقف صناعة النفط.

 

وأوقفت الإضرابات والاحتجاجات العمالية مناحي الحياة في نيجيريا الأسبوع الماضي، ويهدد العاملون في صناعة النفط الحيوية التي تضخ مليوني برميل يوميا بوقف الإنتاج.

 

وقال الأمين العام لمؤتمر العمل الوطني أوي ليكمفا إن قيادات النقابات العمالية ستلتقي بممثلين عن الأعضاء بالعاصمة أبوجا اليوم للاتفاق على موقف تفاوضي، قبيل إجراء محادثات مع جوناثان في مقر الرئاسة.

 

وأضاف ليكمفا لوكالة رويترز "سنراجع أحداث ومواقف الأسبوع الماضي ونضع تفويضا جديدا للذين سيمثلون العمال في المحادثات في القصر الرئاسي اليوم".

 

وخرج عشرات الآلاف إلى الشوارع ونظموا إضرابات طيلة خمسة أيام متتالية احتجاجا على رفع الدعم عن الوقود بدءا من أول يناير/كانون الثاني الجاري، وهو ما سيرفع سعر البنزين إلى أكثر من مثليه بواقع 150 نايرا (0.93 سنتا أميركيا) للتر الواحد من 65 نايرا قبل ذلك.

 

وعلقت النقابات الإضراب مطلع الأسبوع انتظارا لما ستسفر عنه محادثات اليوم والتي من المتوقع أن يتم التوصل خلالها إلى نوع من الاتفاق مع الحكومة، وإلا سيستمر الإضراب.

 

الإضرابات والاحتجاجات العمالية
أوقفت مناحي الحياة في نيجيريا (الفرنسية)
حل نهائي
وقال مصدر كبير بالقصر الرئاسي لرويترز إن "الحكومة تتوقع أن يضع اجتماع اليوم نهاية للأزمة برمتها بما يمكن البلاد من التحرك إلى الأمام".

 

والموقف التفاوضي الرسمي للنقابات العمالية هو عدم قبول أي سعر يزيد على 65 نايرا، رغم أنه من المتوقع أن تخفف من موقفها.

 

وأحد الاحتمالات هو الاتفاق على سعر أعلى لكن لا يزال مدعوما بشدة وهو ما سيبقي العبء على المالية العامة للدولة.

 

ومن الاحتمالات الأخرى هو أن توافق الحكومة على إعادة الدعم بشكل كامل، على أن تخفضه بشكل كبير بدءا من أول أبريل/نيسان المقبل، وهو حل من غير المرجح أن يرضي النقابات العمالية.

 

وهدد العاملون بقطاع النفط الخميس الماضي بوقف إنتاج النفط والغاز ابتداء من الأحد إذا رفضت الحكومة إعادة الدعم للوقود.

 

وكان رئيس اتحاد كبار موظفي النفط والغاز في نيجيريا باباتوندي أوغن قال إنهم سيضطرون لتنفيذ "الخيار الصعب" بوقف إنتاج النفط والغاز الطبيعي إذا لم تتراجع الحكومة عن قرارها رفع الدعم عن الغازولين.

 

وأشار باباتوندي الذي يمثل 20 ألف عامل في اتحاد كبار موظفي النفط والغاز، إلى أنه إذا تم إغلاق حقول النفط فلن تعود إلى العمل قبل ستة أشهر أو عام.

 

وكان عشرات الآلاف من النيجيريين قد خرجوا إلى الشوارع في عدة مدن تعبيرا عن احتجاجهم على ارتفاع أسعار الوقود والفساد الحكومي. ويخشى كثير من النيجيريين أن تتضاعف الأسعار إذا استمر إضراب العاملين في قطاع النفط.

 

وقد أثار الرئيس جوناثان غضب النقابات بإعلانه في أول يناير/كانون الثاني الجاري وقف دعم المحروقات بهدف توفير ثمانية مليارات دولار.

يشار إلى أن صادرات النفط الخام تمثل 90% من عائدات النقد الأجنبي لثاني أكبر الاقتصادات الأفريقية.

المصدر : وكالات

التعليقات