إعادة انتخاب رئيس تايوان لولاية ثانية
آخر تحديث: 2012/1/14 الساعة 23:45 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/14 الساعة 23:45 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/19 هـ

إعادة انتخاب رئيس تايوان لولاية ثانية

الرئيس ما ينغ حصل على نسبة 51.6% مقابل 45.7% لمنافسته مرشحة المعارضة (الفرنسية)

فاز رئيس تايوان الحالي ما ينغ جيو اليوم السبت بولاية ثانية مدتها أربع سنوات، كما فاز الحزب القومي الحاكم بأغلبية المقاعد بانتخابات المجلس التشريعي (البرلمان) وفق ما أعلنته لجنة الانتخابات المركزية هناك.

 

وأعلن الرئيس الفخري للحزب القومي الحاكم لين تشان فوز ما ينغ بالانتخابات الرئاسية.

 

ونقلت وكالة الأنباء المركزية التايوانية عن لجنة الانتخابات المركزية أنه بعد فرز غالبية الأصوات فاز الرئيس ما ينغ (61 عاماً) بحصوله على 51.6% من الأصوات وبفارق 6% أي ثمانمائة ألف صوت على منافسته زعيمة الحزب الديمقراطي التقدمي المعارض تساي أنغ وين.

 

ووفقا لمحطة (سي تي أي) الإخبارية المحلية فإنه وبعد فرز 99% من الأصوات أظهرت النتائج فوز ما ينغ بنسبة 51.6% مقابل 45.7% لمنافسته مرشحة المعارضة، كما جاء في الترتيب الثالث مرشح حزب "الشعب أولا" جيمس سوونغ بحصوله على 2.7% فقط.

 

وفي الانتخابات النيابية حصل الحزب القومي الحاكم على 64 مقعدا من أصل 113، في حين حصد الحزب الديمقراطي التقدمي المعارض أربعين مقعدا، وتوزعت تسعة مقاعد على الأحزاب الأخرى، وفق ما أعلنته لجنة الانتخابات المركزية.  

 

وقال ما ينغ جيو لأنصاره عقب إعلان النتائج إنه ليس هو الذي انتصر بل المنتصر هو الشعب التايواني، وأضاف "إنه انتصار للاتجاه نحو حكومة نظيفة ومزدهرة وسلمية" وتعهد بالقيام بالمزيد لمساعدة الفقراء والعاطلين وحماية البيئة.

 

وشكر الرئيس مؤيديه على دعمه وقال "هذا النصر يمثل مسار تايوان المتواصل نحو السلام والرخاء، شكرا لمنحي أربع سنوات أخرى لاستكمال الإصلاحات التي تحتاجها تايوان، لن أفشل في تقديم هذا لكم".

 

وغمرت السعادة مؤيدي الرئيس في مقر إقامته في تايبيه حيث تحمل الآلاف الأمطار الغزيرة للاحتفال بنصر مرشحهم.

 

زعيمة الحزب الديمقراطي التقدمي المعارض تساي أنغ وين تقر بالهزيمة (الفرنسية)
إقرار بالهزيمة
بدورها أقرت تساي بالهزيمة، وقالت إنها تقبل بقرار شعب تايوان، معتذرة لجميع أنصارها لأنها لم تكن على مستوى تطلعاتهم، وأعلنت استقالتها من رئاسة الحزب بعد هزيمتها.

 

وأدلى الناخبون بأصواتهم اليوم السبت في انتخابات رئاسية وبرلمانية تراقبها الصين والولايات المتحدة عن كثب، في الوقت الذي تبحثان فيه عن الاستقرار بالمنطقة.

 

وأغلقت اللجان الانتخابية أبوابها الساعة الرابعة عصرا بالتوقيت المحلي (الثامنة صباحا بتوقيت غرينتش).

 

وكانت استطلاعات الرأي أشارت إلى أن سباق الرئاسة سيكون متقاربا مع توقع أن يحقق الرئيس الحالي تقدما طفيفا على زعيمة الحزب الديمقراطي التقدمي المعارض.

 

وكفترة الاستعداد للانتخابات مر التصويت أيضا بسلاسة، ويثير موقف الحزب الديمقراطي التقدمي المؤيد للاستقلال غضب بكين التي تعتبر تايوان إقليما متمردا وترى أن مبيعات السلاح الأميركية لتايوان أكبر عقبة أمام تحسين العلاقات مع واشنطن.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات