رومني هاجم السياسيات الاقتصادية لأوباما وتعهد بالوقوف مع إسرائيل (الفرنسية- أرشيف)

قال مت رومني، الذي يتصدر السباق للفوز بترشيح الحزب الجمهوري لخوض انتخابات الرئاسة الأميركية القادمة، إنه إذا انتخب رئيسا سيقف مع إسرائيل، منتقدا سياسة الرئيس الأميركي الحالي باراك أوباما تجاهها.

وأضاف رومني أمام حشد ببلدة بالم بيتش في ولاية فلوريدا يضم كثيرا من الناخبين اليهود أمس الخميس "هذا الرئيس وجد أنه من الحكمة أن يكون منتقدا لأصدقائنا.. لقد ذهب إلى الأمم المتحدة وانتقد إسرائيل بسبب بناء المستوطنات، لم يقل أي شيء عن 20 ألف صاروخ أطلقتها حماس على إسرائيل".

وكان أوباما قد شدد على أن إدارته فعلت أكثر مما قام به أي أحد آخر لحماية إسرائيل ووصف التزامه بذلك بأنه "لا يتزعزع".

وحصل أوباما على تأييد نحو ثمانية من كل عشرة ناخبين يهود في انتخابات عام 2008. وتواجه حملة إعادة انتخابه عام 2012 تحديات حقيقية في ولايات مثل فلوريدا وبنسلفانيا حيث يمثل اليهود كتلة كبيرة من المصوتين.

وكان رومني قد فاز في الانتخابات التمهيدية التي أجراها الحزب الجمهوري في ولاية نيوهامبشاير (شمال شرق) يوم الثلاثاء الماضي، لاختياره مرشحا لانتخابات الرئاسة الأميركية، متقدما بفارق كبير عن النائب عن تكساس رون بول.

ورغم فوزه في جولتي الانتخابات التمهيدية الأولى والثانية فإنه يواجه أصعب اختبار له في الانتخابات الأولية في 21 يناير/ كانون الثاني الجاري في كارولينا الجنوبية، حيث يميل الناخبون الجمهوريون إلى التحفظ بشكل أكبر مما عليه الحال في نيوهامبشاير.

وعقب إعلان فوزه في نيوهامشير شن رومني حملة على الرئيس باراك أوباما، وقال على وقع هتافات مؤيديه، إنه "قبل أربع سنوات جاء باراك أوباما إلى نيوهامشير واعدا بمصالحة الناس، وبإصلاح النظام السياسي في واشنطن، وبإعادة النهوض ببلدنا. واليوم نحن أمام حصيلة عمل مخيبة للآمال".

وأضاف "نحن نعلم أن مستقبل بلدنا يساوي أكثر من نسب بطالة من 8% أو 9% وأكثر من دين بـ15 ألف مليار دولار. نحن نستحق ما هو أفضل من ثلاث سنوات من القرارات السيئة والوعود الجوفاء".

وقال رومني "هذا الرئيس (أوباما) نفدت لديه الأفكار ونفدت من بين يديه الأعذار حاليا". وأضاف "إننا نؤمن بأن أميركا هي أرض الفرص ومنارة الحرية"، وتعهد بمعالجة مشاكل الاقتصاد وإلغاء قانون إصلاح الرعاية الصحية الذي وقع عليه أوباما.

المصدر : رويترز