قوات الأمن الأفغانية تتفقد موقع هجوم بشاحنة ملغومة بقندهار العام الماضي (الفرنسية-أرشيف)

قتل حاكم مقاطعة بنجواي بإقليم قندهار جنوب أفغانستان، فضل الدين آغا وولداه واثنان من حراسه الشخصيين اليوم في انفجار سيارة، بينما كان يغادر قندهار متوجها إلى بنجواي.

وقال قائد شرطة قندهار عبد الرازق للصحفيين إن المسؤول كان في سيارة مع ابنيه اللذين قتلا أيضا في الانفجار.

وذكر مسؤول بالمستشفى المركزي في قندهار أن 13 شرطيا مصابا نقلوا أيضا للعلاج.

وجاء الهجوم بعد يوم من هجوم نفذه مراهق تمكن من التسلل رغم الإجراءات الأمنية المشددة إلى مقر الشرطة في قندهار في محاولة لاغتيال قائد الشرطة، وتمكن من تفجير نفسه لكن دون أن يؤدي ذلك إلى مقتل أي شخص آخر.

ويثير كلا الحادثين مخاوف حول الأمن في المنطقة التي كانت مهد حركة طالبان وشهدت معارك ضارية بعد زيادة عدد القوات الأميركية خلال السنوات الأخيرة.

وتمكن الجنود الإضافيون من كسر سيطرة حركة طالبان على جزء كبير من المقاطعة، لكن كانت هناك تساؤلات حول مدى ديمومة مكاسبهم.

وتقول الأمم المتحدة إنه على الرغم من وجود أكثر من 100 ألف جندي أجنبي بأفغانستان إلا أن العنف في أنحاء البلاد لا يزال في أسوأ مستوياته منذ الإطاحة بحركة طالبان عام 2001.

وتستعد القوات الأجنبية التي تقاتل المتمردين بقيادة طالبان في أفغانستان لتسليم المهام الأمنية للجيش والشرطة الأفغانية، قبل أن تغادر أفغانستان بحلول نهاية عام 2014. 

المصدر : وكالات