كيليش داروغلو: هيئة المحاكم الخاصة بأرغينيكون الانقلابية غير منصفة (الجزيرة-أرشيف)

يخضع زعيم المعارضة التركية زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كيليش داروغلو للتحقيق بشأن تصريحات انتقادية أدلى بها عن سجن قرب إسطنبول ونزاهة القضاة المشرفين على محاكمات شبكة "أرغينيكون" الانقلابية، وفق ما ذكرته وسائل الإعلام الرسمية التركية.

ونقلت وسائل الإعلام الرسمية عن كيليش داروغلو قوله الجمعة إن سجن سيلفري غربي إسطنبول مثل "معسكرات التعذيب".

وفي انتقاده للمحاكم الخاصة التي تشكلت بشأن محاكمات المؤامرات المزعومة للإطاحة بالحكومة على أيدي شبكة أرغينيكون السرية، قال داروغلو "إن هيئة المحاكم الخاصة غير منصفة كما قلت من قبل.. إنها محاكم توافق على القرارات التي تتخذها السلطة السياسية.. لم أغير موقفي".

وأدلى زعيم المعارضة هذه التصريحات عقب زيارته لنائبين من حزبه -وكلاهما مدعى عليه في قضية أرغينيكون- في سجن سيلفري وانتقاداته للمحاكم المتخصصة في تلك القضية.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول الرسمية أن ممثل الادعاء طلب من وزارة العدل رفع الحصانة البرلمانية عن داروغلو ويحقق معه للاشتباه في إهانته مسؤولي الدولة ومحاولة التأثير على نزاهة المحاكمة.

رئيس أركان القوات المسلحة السابق اعتقل في إطار التحقيق الموسع بقضية أرغينيكون (الجزيرة)
اعتقال رئيس أركان
وبدأ التحقيق في تصريحات داروغلو بعد ثلاثة أيام من اعتقال رئيس أركان القوات المسلحة السابق أولكر باشبوغ في إطار التحقيق الموسع في قضية الانقلاب المزعومة.

وبحسب مراقبين، يعد اعتقال باشبوغ الذي تقاعد عام 2010، ضربة مدوية لهيبة الجيش الذي كان ذات يوم المؤسسة الأقوى في البلاد.

وألقي القبض على مئات الأشخاص في إطار التحقيق في قضية أرغينيكون، بينهم ضباط في الجيش وأساتذة جامعيون ومحامون وصحفيون، رغم أن كثيرين يشككون في وجود الشبكة السرية.

وينظر إلى القضية على أنها جزء من الصراع على السلطة بين المؤسسة العلمانية وحزب العدالة والتنمية الذي وصل إلى السلطة بعد فوز كاسح في انتخابات عام 2002.

المصدر : رويترز