استقبال العام الجديد باحتفالات وألعاب نارية في عدد من مدن العالم (الجزيرة)

استقبل العالم العام الجديد بمزيد من الاحتفالات الجماهيرية والخطابات الرسمية والوعود المستقبلية. وانطلقت الألعاب النارية في مدن عدة بالشرق والغرب احتفالا بالعام الجديد.

ففي العراق أعلنت الحكومة العراقية رفع حالة حظر التجوال في العاصمة بغداد لأول مرة منذ العام 2003 للاحتفال بالسنة الجديدة، في حين وعد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بإخراج اقتصاد بلاده من حالة الجمود، كما حث بابا الفاتيكان المجتمع الديني إلى ممارسة "حماسة تبشيرية جديدة".

فقد أعلنت الحكومة العراقية بعد منتصف ليل السبت رفع حالة حظر التجوال في مدينة بغداد لأول مرة منذ العام 2003 لإفساح المجال أمام المواطنين العراقيين للاحتفال برأس السنه الجديدة 2012.

ولأول مرة شهدت سماء بغداد إطلاق ألعاب نارية بشكل كثيف رافقها خروج العراقيين في شوارع بغداد، في منظر غير مألوف في هذا البلد الذي مزقته الهجمات والانفجارات منذ العام 2003.

إصلاحات فرنسية
وفي فرنسا وعد الرئيس في خطاب بمناسبة رأس السنة الجديدة بالعثور على سبل جديدة لإخراج الاقتصاد الفرنسي من حالة الجمود في الأشهر الأربعة الأخيرة الباقية قبل الانتخابات الرئاسية، وتعهد أيضا بعدم إجراء تخفيضات أخرى في الإنفاق العام
.

وقال إنه عازم على الموافقة على إصلاحات في 18 يناير/كانون الثاني في اجتماع مع النقابات، من شأنها أن تدعم خلق فرص العمل والتنافسية الاقتصادية.

بابا الفاتيكان
وفي خطبة نهاية العام دعا بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر إلى إعادة اكتشاف العقيدة، كما حث المجتمع الديني على ممارسة "حماسة تبشيرية جديدة" في 2012
.

وقال بنديكت للجيل الجديد خاصة من الذين يشعرون بالتشوش والحيرة بسبب الأزمة المالية وأزمة القيم، إن الكنيسة لعبت دورا محوريا في إعطاء معنى لحياتهم. وانتقد البابا "الفتور العقائدي" في أوروبا.

لندن احتفلت بالسنة الجديدة بدقات ساعة بيغ بين وإطلاق الألعاب النارية (الفرنسية)

ألعاب نارية
وملأت الألعاب النارية سماء العالم من شرقه إلى غربه. وقد استقبلت مدينة دبي في الإمارات العربية المتحدة السنة الجديدة بعرض كبير للألعاب النارية.

ونظم العرض حول برج خليفة الذي يعد أطول بناية في العالم. واستمر العرض الذي تابعه آلاف الأشخاص من سكان وزوار دبي عشر دقائق.

كما احتفلت العاصمة البريطانية ببداية السنة الجديدة بدقات ساعتها الشهيرة بيغ بين. ونظم حفل للألعاب النارية حول ما يعرف بعين لندن على نهر الثاميز التي تعد من أهم معالم المدينة أيضا. وأصبح تنظيم عرض الألعاب النارية حفلا ينتظره سكان لندن كما سكان المدن الأخرى في أنحاء العالم كل سنة.

وفي العاصمة الألمانية برلين تجمع مئات الآلاف من الأشخاص لاستقبال العام الجديد في بوابة براندنبرغ الشهيرة بتلك المدينة.

وساعد الطقس المعتدل آلاف الأشخاص على الخروج إلى شارع يصل طوله إلى كيلومترين هيئ في وسط المدينة للاحتفالات، حيث أنشئت ثلاث منصات لاستضافة حفلات موسيقية وعروض بألعاب نارية.

وفي سيدني استقبل المحتفلون بالعام الجديد عام 2012 بإطلاق عدد ضخم من الألعاب النارية، واتخذ أكثر من 1.5 مليون متفرج أماكنهم عند أحد أكثر الموانئ شهرة في العالم لمشاهدة أروع وأغلى ألعاب نارية في العالم.

وانضمت العاصمة الصينية بكين إلى الاحتفالات بالعام الجديد للمرة الأولى باستعراض رقمي بالأضواء اتسم بالفخامة حول معبد هيفن، الذي اعتاد الأباطرة على الصلاة فيه من أجل موسم حصاد جيد.

لكن بخلاف المدن الغربية، لم تلق احتفالات بكين مشاهدة سوى من قبل بضعة آلاف، وذلك يرجع إلى أن الحديقة المحيطة بالمعبد لم تكن كبيرة بما يكفي.

المصدر : وكالات