كاميرون أبلغ البرلمان بإعادة بريطانيا وجودها الدبلوماسي في ليبيا (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت بريطانيا أنها أرسلت الاثنين بعثة دبلوماسية إلى ليبيا لإعادة تمثيلها الدبلوماسي في هذا البلد بعد أن كانت سفارتها قد أغلقت إثر اندلاع المواجهات هناك.

وقالت الخارجية البريطانية في بيان إن فريقا دبلوماسيا بقيادة الممثل البريطاني الخاص لدى ليبيا دومينيك أسكويث وصل إلى طرابلس الاثنين على متن طائرة تابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني.

وأضافت الوزارة أن بدء عمل هذه البعثة يشكل مرحلة مهمة في العلاقات بين بريطانيا وليبيا الجديدة، ويعكس التقدم الذي أنجزه المجلس الوطني الانتقالي، السلطة الليبية الجديدة، لتحسين الأمن والاستقرار على الأرض.

وأوضحت أن الفريق الدبلوماسي "سيعزز العلاقات مع سلطات المجلس الوطني الانتقالي وسيدعم الجهود لإعادة إعمار ليبيا"، لكنها لم توضح، لأسباب أمنية، حجم البعثة ولا المكان الذي ستعمل فيه.

والبعثة التي تضم جهازا بشريا من وزارة الخارجية ووزارة المساعدة على التنمية، انضمت إلى فريق صغير من وزارة الخارجية كان قد وصل الأسبوع الماضي إلى طرابلس بهدف إعادة فتح سفارة بريطانيا في ليبيا رسميا.

وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون قد أعلن أمس الاثنين أن ممثل بريطانيا الخاص لدى ليبيا في طريقه إلى طرابلس لإعادة الوجود الدبلوماسي الكامل للبلاد في العاصمة الليبية.

وأبلغ كاميرون البرلمان البريطاني أن بريطانيا وحلفاءها في حلف شمال الأطلسي (الناتو) سيواصلون تنفيذ قرارات مجلس الأمن ما دام ذلك ضروريا لحماية المدنيين. وقال إن بريطانيا مستعدة لتمديد تفويض حلف الأطلسي إذا اقتضت الضرورة ذلك. ومضى يقول "لن نتوقف حتى إنجاز المهمة".

وكانت لندن قد أغلقت سفارتها في العاصمة الليبية منذ أن قررت في 26 فبراير/شباط الماضي تعليق أنشطة السفارة في طرابلس بعد إجلاء الجهاز البشري العامل في البعثة.

ويأتي وصول هذه البعثة الاثنين بعد أكثر من أسبوعين بقليل من دخول الثوار إلى العاصمة الليبية. وكانت فرنسا التي تشارك مع بريطانيا في عمليات القصف الجوي تحت قيادة الحلف الأطلسي في ليبيا، قد أعادت في 29 أغسطس/آب الماضي فتح سفارتها في طرابلس بعد ستة أشهر من الإغلاق.

المصدر : وكالات