تشييع أحد الجنود الأتراك الذين قتل في هجوم للمسلحلين الأكراد (رويترز)

ذكرت وسائل إعلام تركية اليوم أن مسلحين أكرادا فتحوا النار على مجموعة من أفراد الشرطة التركية وهم يلعبون كرة القدم في مدينة تونجلي في شرق البلاد الليلة الماضية مما أدى لمقتل شرطي وزوجته وإصابة ثمانية آخرين من أفراد الشرطة
.

وكان أفراد الشرطة يلعبون في ملعب بوسط المدينة حين اقتربت مجموعة من المسلحين بسيارة وفتحت النار من بنادقها، لكن أحدهم قتل حين ردت الشرطة بإطلاق النار.

وهذا هو ثالث هجوم في يومين في جنوب شرق تركيا حيث لقي جنديان واثنان من أفراد مليشيا قروية حتفهم في هجمات منفصلة لمقاتلي حزب العمال الكردستاني مع تصاعد حدة العنف في المنطقة.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية أمس عن مكتب حاكم تونجلي أن المسلحين فتحوا النار على جنود أتراك كانوا يقومون بدورية السبت الماضي في منطقة غيكسويو فقتل اثنان منهم.

وقصفت طائرات حربية تركية مواقع للمسلحين الأكراد في العراق أمس حيث يعمل مقاتلو حزب العمال الكردستاني انطلاقا من معسكرات في جبال قنديل في المنطقة الكردية بشمالي العراق.

وقالت القوات المسلحة التركية إنها قتلت ما بين 145 و160 متمردا في قصف جوي ومدفعي استهدف قواعد حزب العمال الكردستاني في شمال العراق في أغسطس/آب الماضي.

وأعلنت إيران أول أمس السبت أن قواتها قتلت وأصابت 30 من أعضاء "حزب الحياة الحرة لكردستان" المنبثق عن حزب العمال الكردستاني الذي يعتقد من جهته أن تركيا وإيران تنسقان الهجمات في المنطقة معلنا أنه سيتعاون مع "حزب الحياة الحرة لكردستان" ردا على ذلك.

وحمل حزب العمال الكردستاني السلاح ضد الدولة التركية عام 1984، وتعتبره تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة "إرهابية"، وقُتل أكثر من 40 ألف شخص خلال التمرد الانفصالي.

وجاءت أحدث موجة من الغارات عبر الحدود في أعقاب قتل مقاتلي الحزب المحظور أكثر من 40 من أفراد الأمن الأتراك في يوليو/تموز الماضي.

المصدر : وكالات