فضيحة التنصت.. ووترغيت البريطانية
آخر تحديث: 2011/9/30 الساعة 16:31 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/30 الساعة 16:31 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/4 هـ

فضيحة التنصت.. ووترغيت البريطانية

فضيحة التجسس التي تلاحق إمبراطورية مردوخ الإعلامية قد تصبح "ووترغيت" البريطانية(الفرنسية-أرشيف)

قال كارل برنستاين -مراسل صحيفة الواشنطن بوست السابق، الذي شارك مطلع سبعينيات القرن الماضي في كشف فضيحة ووترغيت- إن قضية التجسس على الهواتف التي تلاحق إمبراطورية روبرت مردوخ الإعلامية يمكن أن تصبح "ووترغيت" البريطانية التي تستمر عواقبها عقودا.

وقال الصحفي الأميركي الذي ساعد على فوز صحيفته بجائزة بوليتزر بتقاريره الاستقصائية التي تسببت في سقوط الرئيس الأميركي الجمهوري ريتشارد نيكسون، إن هناك تشابها بين القضيتين.

وأضاف إن القضيتين تنطويان على مزاعم فساد على أعلى المستويات, وتسببتا في فقدان الشعب الثقة في المؤسسات الوطنية، خاصة الحكومة.

وفي ندوة نظمتها صحيفة الجارديان في بريطانيا، قال برنستاين إن التشابه مذهل حقا فالاثنتان لحظتان صادمتان على المستوى الثقافي، ولهما عواقب هائلة ستظل لأجيال.

وصرح برنستاين بأنه قاوم دوما الرغبة في مقارنة أحداث مهمة أخرى بفضيحة ووترغيت، منذ أن كشف في تقاريره عن عملية اقتحام لمقر اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي الأميركي في واشنطن عام 1972.

وأوضح أن ما يحدث حقيقي والتشابه مذهل، إنها حساسيات أفسدت مؤسسة حرة والعواقب بعيدة المدى.

واهتزت مؤسسة نيوز كورب المملوكة لمردوخ بشدة منذ يوليو/تموز، حين تكشف أن عاملين في إحدى الصحف البريطانية المملوكة لها كانوا يتجسسون على رسائل نصية على الهواتف المحمولة لمشاهير ورجال سياسة وضحايا جرائم قتل.

وكشفت الأحداث عن روابط محرجة بين الإعلام وكبار رجال السياسة والشرطة، وتحدث رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عن الحاجة إلى علاقة جديدة بين السياسة ومالكي وسائل الإعلام.

كما تسببت الفضيحة في استقالة أكبر مسؤول في الشرطة البريطانية
.

المصدر : رويترز

التعليقات