فريق إنقاذ يستعد للتوجه إلى موقع سقوط الطائرة المنكوبة للبحث عن الجثث والحطام (الفرنسية)

أعلن سلاح الجو التشيلي العثور على أربع جثث من ضحايا الطائرة العسكرية التشيلية التي تحطمت اليوم وعلى متنها 21 شخصا، وكانت في طريقها من سانتياغو إلى جزيرة خوان فرنانديز في جنوب المحيط الهادئ.

وأوضح قائد سلاح الجو أن فرق الإنقاذ تمكنت من العثور على الجثث الأربع وهي لرجلين وامرأتين، مشيرا إلى أنه لم يجر التعرف بعد على أصحابها.

وكانت السلطات التشيلية أعلنت في وقت سابق فقد الطائرة لدى اقترابها من الجزيرة بعد فقد الاتصال اللاسلكي معها.

وأوضح وزير الدفاع التشيلي في مؤتمر صحفي أن الطائرة -وهي من طراز كازا 212- أجرت محاولتين للهبوط على الجزيرة "من دون نجاح، وبعدها فقدنا الاتصال معها"، مؤكدا انطلاق عملية بحث واسعة جوا وبحرا.

وقال المسؤول المحلي في الجزيرة ليوبولدو غونزاليز لقناة تي في أن التلفزيونية إنه تم العثور على حطام الطائرة في البحر.

والطائرة التي أقلعت من سانتياغو كان على متنها طاقم مؤلف من ثلاثة أشخاص إضافة إلى 18 راكبا، من بينهم فريق تلفزيوني من قناة تي في أن برئاسة الصحفي الشهير في تشيلي فيليبي كاميرواغا.

وكان الفريق التلفزيوني متجها إلى جزيرة خوان فرنانديز لإنجاز تحقيق مصور حول إعادة إعمار إحدى مناطق الأرخبيل التي تضررت بشدة جراء تسونامي الذي رافق الزلزال المدمر في تشيلي في 27 فبراير/شباط 2010.



المصدر : وكالات