أوباما: ينبغي أن يتخلى النظام الشيوعي عن ذهنية الحرب الباردة (الفرنسية-أرشيف) 

أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس الأربعاء أنه ما زال مستعدا لتغيير سياسته تجاه كوبا, ولكن يجب أن يظهر النظام الشيوعي رغبته في الإصلاح والتخلي عن ذهنية "الحرب الباردة".

وقال أوباما أثناء "طاولة مستديرة" مع وسائل إعلام تتوجه إلى الأقلية الإسبانية في الولايات المتحدة "في كل أميركا اللاتينية، سيطرت الديمقراطيات على الأنظمة المتسلطة, حان الوقت كي يحصل الشيء نفسه في كوبا".

وأضاف "طالما كنت في منصب الرئيس، سأبقى مستعدا لتعديل سياستي تجاه كوبا إذا بدأنا نرى الحكومة الكوبية تظهر رغبتها في إعطاء المزيد من الحريات للكوبيين".

ومن بين الإجراءات التي ترغب واشنطن أن تتخذها هافانا إطلاق سراح السجناء السياسيين وتحقيق تقدم في مجال حقوق الإنسان.

وأوضح أوباما أنه حتى الآن لم يشهد بروز أي تيار إصلاحي حقيقي في كوبا يبرر إنهاء الحصارعلى الجزيرة الذي بدأ عام 1960 بعد الثورة التي قادها فيدل كاسترو.

ومن جهته وصف وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز تعليقات أوباما بأنها (قديمة ومكررة).

وقال رودريغيز للصحفيين -أثناء زيارة للعاصمة البرازيلية- إن كوبا تحفاظ على تعهدها لتطبيع العلاقات مع الولايات المتحدة, لكن واشنطن لم ترد على العروض الكوبية للتعاون في مكافحة تجارة المخدرات والإرهاب والكوارث الطبيعية.

وأضاف قائلا هناك دائما هوة سحيقة بين البيانات التي تصدر عن أوباما والواقع.

واتهم الزعيم الكوبي السابق فيدل كاسترو يوم الاثنين أوباما بالإدلاء بكلام فارغ -حسب تعبيره- في كلمته التي ألقاها مؤخرا في الأمم المتحدة. وقال إن أفعال حلف شمال الأطلسي في ليبيا جريمة بشعة.

المصدر : وكالات