مولن (يمين) سبق أن اتهم الاستخبارات الباكستانية بـ"تصدير العنف" إلى أفغانستان (الفرنسية)

قال عضو بمجلس الشيوخ الأميركي إن جميع الخيارات مطروحة أمام الولايات المتحدة بما في ذلك الدفاع عن قواتنا في مواجهة الدعم الباكستاني لما وصفه بأنه شبكات متشددة تقاتل الجنود الأميركيين في المنطقة
.

وقال السناتور ليندسي غراهام -وهو عضو بمجلس الشيوخ عن الحزب الجمهوري- إن على باكستان أن تختار بين دعم شبكة حقاني وبين الوقوف إلى جانب الولايات المتحدة في محاربة ما سماه الإرهاب.

وأضاف غراهام إن على واشنطن أن تعيد النظر في المساعدات التي تقدمها لباكستان في إطار عمليات "مكافحة الإرهاب".

قائد الجيش يلتقي جنرالاته على خلفية تزايد الحرب الكلامية مع واشنطن (الأوروبية)

اجتماع عسكري
وقد جاءت تصريحات السناتور الأميركي في الوقت الذي عقد فيه قائد الجيش الباكستاني أشفق كياني اجتماعا مع كبار قادته على خلفية تزايد الحرب الكلامية مع الولايات المتحدة.

وتتهم واشنطن إسلام آباد بدعم شبكة حقاني المتهمة بالهجوم على السفارة الأميركية في أفغانستان. وقال الجيش الباكستاني في بيان مقتضب إن اجتماع قادة المؤسسة العسكرية سيدرس الوضع الأمني السائد.

وكان رئيس أركان الجيوش الأميركية الأدميرال مايكل مولن قد اتهم الخميس الاستخبارات الباكستانية بـ"تصدير العنف" إلى أفغانستان عبر دعم شبكة حقاني. ووصف مولن شبكة حقاني بأنها "ذراع حقيقية" لوكالة الاستخبارات الباكستانية، وذلك في إدانة لا سابق لها لباكستان.

بناء صلات
واعترف المتحدث العسكري الباكستاني أمس في مقابلة صحفية مع "سي أن أن" بأن المخابرات العسكرية الباكستانية احتفظت فعلا بعلاقة مع شبكة حقاني، لكن ذلك -بحسبه- لا يعني أن المخابرات تدعم تلك الشبكة، وقال إن أي جهاز استخباري يسعى إلى بناء صلات مع المنظمات المعارضة وحتى "الإرهابية" سعيا إلى "بعض النتائج الإيجابية
".

وشدد على أن هناك فرقا كبيرا بين الحفاظ على هذه الاتصالات لتسهيل عملية السلام وبين مساندتها ضد حليف، في إشارة إلى علاقة بلاده بواشنطن.

حد للتحالف
وكانت الولايات المتحدة قد دعت باكستان الجمعة إلى "قطع" أي صلة لها مع شبكة حقاني، وذلك ردا على تهديد إسلام آباد بوضع حد للتحالف بين البلدين إذا استمرت واشنطن في اتهامها بالتعاون مع هذا الفرع من طالبان الأفغانية
.

كما أكدت وزيرة الخارجية الباكستانية هينا رباني أن بلادها "أبلغت الولايات المتحدة الرسالة الآتية: ستخسرون حليفا. لا يمكنكم أن تسمحوا لأنفسكم برهن باكستان والشعب الباكستاني".

قطع زيارة
من ناحية أخرى طالب رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني الأحد وزيرة الخارجية حنا رباني بقطع زيارتها للولايات المتحدة والعودة إلى بلادها على الفور، وذلك على خلفية التوترات في العلاقات بين الدولتين
.

يشار إلى حنا رباني تزور الولايات المتحدة لتمثيل باكستان في الدورة الـ66 للجمعية العامة للأمم المتحدة. والتقت وزيرة الخارجية الباكستانية خلال جولتها الرئيس الأميركي باراك أوباما يوم الجمعة الماضي.

المصدر : وكالات